جي بي مورغان يُنشئ منصبًا جديدًا لرئيس استراتيجية أصول العملات الرقمية

كشفت مجموعة الأعمال المصرفية الرائدة في الولايات المتحدة وشركة الخدمات المالية جي بي مورغان تشيس مؤخرًا عن شغل منصب جديد لرئيس استراتيجية أصول العملات الرقمية، وفق ما أوردته بيزنس إنسايدر اليوم ١٧ مايو.

وسيتولى أوليفر هاريس، ٢٩ عامًا، الذي يعيش في لندن، الدور الجديد، حيث سيقدم تقاريره إلى رئيس التنمية الشاملة، عمر فاروق. وسيقود "هاريس" أيضًا مشروع بلوكتشين الداخلي التابع لمؤسسة "جي بي مورغان"، كوروم، الذي بدأ اختباره من قبل "جي بي مورغان تشيس" والبنك الوطني الكندي الشهر الماضي.

ووفقًا لبيزنس إنسايدر، ستقوم هاريس بتحديد ومشاركة مشاريع العملات الرقمية الجديدة للبنك، بدلًا من التداول بنشاط في العملات الرقمية. ويُقال إنه سيحقق في خدمات تخزين العملات الرقمية وكيف يمكن أن تعمل بلوكتشين في أعمال المدفوعات الخاصة بشركة جي بي مورغان. 

وخلال العامين الماضيين، كان "هاريس" يقود برنامج "الإقامة الداخلية" الخاص بمؤسسة جي بي مورغان، والذي يحدد ويتبادل الشراكات مع الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا والتي يجدها البنك واعدة.

كذلك اتخذ دانييل بينتو، الرئيس المشارك لجي بي مورغان، مؤخرًا موقفًا إيجابيًا بشأن العملات الرقمية في مقابلةٍ مع سي إن بي سي، زاعمًا أن "تحويل" النظام المالي لتوكنات أمرٌ "حقيقي"، مع "قيام العديد من البنوك المركزية بدراسة الأمر". ومع ذلك، أكد بينتو أن تبني العملات الرقمية غير ممكن في "شكلها الحالي".

وبشكلٍ عام، كان عملاق البنوك الاستثمارية متشككًا في العملات الرقمية. كما حظرت مؤسسة جي بي مورغان عملاءها من شراء العملات الرقمية ببطاقات الائتمان في فبراير، بالإضافة إلى تضمينها العملات الرقمية إلى قسم "عوامل المخاطرة" في تقريرها السنوي لعام ٢٠١٧ إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

وفي العام الماضي، دعا رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة جي بي مورغان، جيمي ديمون، بيتكوين (BTC) بأنها "عملية احتيالية" وزعم أنه سيطرد أي موظف يتداول بيتكوين على حسابات الشركة. ولكن سرعان ما عكس ديمون موقفه في يناير، معترفًا بأنه يأسف لتصريحاته السابقة ويتخذ موقفًا لامباليًا تجاه العملات الرقمية. كما قال ديمون إنه "غير مهتم بهذا القدر في [العملات الرقمية] على الإطلاق".