الرئيس المشارك لجي بي مورغان

أكد جيري بينتو، الرئيس المشارك لبنك جي بي مورغان، أن البنك "يدرس" بيتكوين يوم ١٦ مايو، قائلًا إن "العملة الرقمية" ستلعب دورًا في المستقبل.

وفي حديثه إلى سي إن بي سي على أكثر من مقابلة، قال بينتو، الذي يحتمل أن يكون في الصف ليخلف الرئيس التنفيذي "جيمي ديمون"، أن جي بي مورغان قادر على تداول عقود بيتكوين الآجلة ولكنه لم يختار بعد القيام بذلك.

حيث قال ردًا على سؤال حول تداول المنتجات القائمة على البيتكوين: "نحن نبحث في هذا المجال. وليس لدي شك في أن التكنولوجيا ستلعب دورًا بطريقة أو أخرى".

"إذا كنا بحاجة إلى تصفية عقود بيتكوين الآجلة، فهل يمكننا القيام بذلك؟ نعم بالتأكيد. ولكن هل فعلناها؟ لا."

ويواصل موقف "بينتو" المحايد الإشارات المتضاربة لعملاق الخدمات المصرفية الاستثمارية حول بيتكوين في عام ٢٠١٨.

فعلى الرغم من منع العملاء من شراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان الخاصة بهم، فإن كبار التنفيذيين - بما في ذلك "ديمون" الذي كان يتبنى نظرةً هبوطية في السابق - قد تحدثوا بشكل مختلف عن الجوانب المفيدة لكل من بيتكوين وتقنية بلوكتشين.

ويرى بينتو أيضًا أن مستقبل الاقتصاد يشتمل على جوانب وُلدت مع دخول العملات الرقمية.

وتابع قائلًا "إن تحويل الاقتصاد إلى توكنات، بالنسبة لي، أمرٌ حقيقي".

"العملات الرقمية حقيقية ولكن ليس في شكلها الحالي".

وتعمل جيه بي مورغان على دمج بلوكتشين، حسبما ذكر كوينتيليغراف في وقتٍ سابق من هذا الشهر، بتقديمها براءة اختراع لتحويلات ندية في الوقت الحقيقي بين البنوك باستخدام التكنولوجيا.

  • تابعونا على: