جي بي مورغان ترى أن العملات الرقمية تمثّل

أضافت مؤسسة "جي بي مورغان تشيس" قطعة حول العملات الرقمية إلى قسم "عوامل المخاطرة" في تقريرها السنوي لعام ٢٠١٧ إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، والذي قُدِّم يوم ٢٧ فبراير.

ويذكر التقرير السنوي العملات الرقمية تحت القسم الفرعي "المنافسة" عند وصف كيفية ظهور المنافسين الجدد الذين يشكلون تهديدًا على عمليات جي بي مورغان:

"تواجه كل من المؤسسات المالية ومنافسيها من غير القطاع المصرفي خطر توقف عمليات الدفع والخدمات الأخرى بسبب تكنولوجيات مثل العملات الرقمية التي لا تتطلب وساطة".

ويشير التقرير إلى أن هذه التكنولوجيات الجديدة، بما في ذلك بلوكتشين، على الرغم من أنها لا تذكرها بالاسم، "يمكن أن تتطلب قيام جي بي مورغان تشيس بإنفاق المزيد لتعديل أو تكييف منتجاتها لجذب والاحتفاظ بالعملاء أو لمواكبة المنتجات والخدمات المقدمة من قبل منافسيها، بما في ذلك شركات التكنولوجيا".

ومن المحتمل أن تؤدي هذه المنافسة إلى "وضع ضغط هبوطي على الأسعار وفرض رسوم على منتجات وخدمات جي بي مورغان تشيس أو قد تتسبب في فقدان مؤسسة جي بي مورغان تشيس لحصتها في السوق".

وفي الأسبوع الماضي، أصدر بنك أوف أمريكا (BOA) تقريره السنوي لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) والذي تضمن أيضًا ذكر العملات الرقمية كتهديد لأعماله، مع وصف مخاطر المنافسة بمصطلحات مماثلة جدًا: "إن الاعتماد واسع النطاق للتكنولوجيات الجديدة، بما في ذلك خدمات الإنترنت، والعملات الرقمية ونظم الدفع، قد تتطلب نفقات كبيرة لتعديل أو تكييف المنتجات والخدمات الحالية لدينا".

وكان جيمي ديمون الرئيس التنفيذي لمؤسسة "جي بي مورغان تشيس" قد بث بعض البلبلة في الأسواق في سبتمبر ٢٠١٧، عندما دعى بيتكوين بأنها "عملية احتيالية" وهدد بفصل أي موظف يتاجر في بيتكوين على حسابات الشركة. ومنذ ذلك الحين، تراجع ديمون قليلًا، حيث أخبر مراسل كوينتيليغراف في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس أنه ليس "متشككًا" فيما يتعلق بالعملات الرقمية.

وفي بداية شهر فبراير، أشار تقرير داخلي مزعوم من "جي بي مورغان تشيس" إلى العملات الرقمية بأنها "مبتكرة" و "من غير المرجح أن تختفي"، مشيرًا أيضًا إلى إمكانات تطبيق العملات الرقمية بنجاح في مناطق نظام الدفع التي تكون عادةً مليئة بالمشاكل أو بطيئة، مثل عمليات الدفع عبر الحدود.

  • تابعونا على: