تمت مقاضاة مؤسسة "جي بي مورغان تشيس"، وهي شركة عالمية رائدة في تقديم الخدمات المالية وأحد أكبر المؤسسات المصرفية في الولايات المتحدة، لفرض رسوم غير معلنة على العملاء الذين استخدموا بطاقاتهم الائتمانية لشراء العملات الرقمية، حيث تم التعامل مع عمليات الشراء على أنها سلف نقدية، حسبما أفادت رويتر يوم ١١ أبريل.

وقد تم رفع الدعوى القضائية يوم الثلاثاء في محكمة فيدرالية في مانهاتن نيابةً عن فئة مقترحة على مستوى البلاد، متهمةً البنك بفرض رسوم إضافية، وأسعار فائدة مرتفعة على "السلف النقدية"، ورفض رد الرسوم إلى العملاء الذين قدموا شكاوى.

ويدعي برادي توكر، المدعي، أن البنك فرض عليه رسومٍ بمبلغ ١٤٣,٣٠ دولارًا و٢٠,٦١ دولارًا في رسوم الفائدة على معاملات العملات الرقمية التي قام بها في شهر يناير وفبراير. وقد قام تاكر بمحاولة للاعتراض على الرسوم من خلال خط خدمة العملاء، لكن البنك رفض.

وتدعي الدعوى القضائية أن "جي بي مورغان تشيس" قد انتهكت قانون "الحقيقة في الإقراض" الأمريكي، والذي يتطلب الإفصاح عن تغييرات السياسة للعملاء بشكلٍ كتابي. وتطالب الدعوى القضائية "باسترداد تعويضات [تاكر] والأضرار المالية الفعلية للدعوى، بالإضافة إلى الأضرار القانونية بمبلغ إجمالي قدره مليون دولار، بالإضافة إلى تكاليف هذا الإجراء وأتعاب المحاماة المعقولة والمصروفات المتكبدة فيها"، وفقًا للشكوى المقدمة إلى المحكمة.

وفي الثالث من فبراير، انضمت مؤسسة "تشيس" إلى موجة من البنوك التي تحظر على العملاء القيام بعمليات شراء للعملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان، وذكر البنك في وقتٍ لاحق أن المؤسسات المالية "قد تواجه خطر أن تتعطل تقنيات معالجة المدفوعات وغيرها من الخدمات بواسطة تقنيات مثل العملات الرقمية".

وقد رفض أحد ممثلي مؤسسة "جي بي مورغان تشيس" التعليق على الدعوى القانونية، مشيرًا إلى أنه يمكن للعملاء الاستمرار في استخدام بطاقات الخصم الخاصة بهم لشراء العملات الرقمية.

  • تابعونا على: