جون أوليفر يقارن بيتكوين ببيتكونكت وتشبيهٌ سخيف من تابسكون لبلوكتشين بالناغتس

حاول الممثل الكوميدي جون أوليفر أن يشرح بيتكوين في الحادي عشر من مارس - بمساعدةٍ من المروج الزائف لبيتكونكت "كارلوس ماتوس" و"دون تابسكوت" بمقارنة تقنية بلوكتشين بالناغتس.

ففي آخر حلقة من البرنامج التلفزيوني الأمريكي "لاست ويك تونايت Last Week Tonight"، تم تسليط الضوء على بيتكوين وبلوكتشين والاستثمار في العملات الرقمية.

وتأتي هذه الفقرة بعد أسابيع فقط من محاولة "ألين دي جينيريس"، وهي مضيفة برامج أمريكية، لشرح ماهية بيتكوين للجمهور العام، حيث قارنتها بعنزة صغيرة.

وقد بدأ أوليفر بمحاولة تعريف طبيعة الشبكات اللامركزية، مشيرًا إلى مزاياها على البنوك من حيث التكلفة والأمن، لكن سرعان ما أخذت الفقرة منحى مشكوكًا فيه.

بدعوة من ماتوس الزائف إلى المسرح، أخفق أوليفر في التشكيك في استشارته الاستثمارية. ولم يشمل هذا فقط "الاحتفاظ بالعملات دون وعيٍ كافٍ". وقد كان كارلوس ماتوس الحقيقي هو وجه بورصة "بيتكونكت" التي أغلقت حاليًا قبل أن يظهر تحوله عن تأييدها.

وأضاف ماتوس "إن سوق العملات الرقمية متقلبٌ للغاية وغير منظمٍ بشكل كاف - فهو في صعودٍ وهبوطٍ مستمر".

وقد تصدّرت "بيتكونكت" العناوين الرئيسية في يناير عندما أغلقت تقريبًا كامل أعمالها بعد كشفها كمخطط احتيالي مشتبه به.

وقبل استدعائه لـ "ماتوس" المزيف، كان "أوليفر" قد عرض مقطعًا لمصدر أكثر شهرة في صورة المستثمر "دون تابسكوت" الذي يوضح سبب صعوبة اختراق بيتكوين.

حيث قال "إن بلوكتشين هو شيء خاضع للمعالجة الشديد - شيءٌ يشبه الناغتس". "فإذا كنت تريد اختراقها، فسيكون الأمر مثل محاولة تحويل الناغتس إلى دجاجٍ مرة أخرى."

وقد وصف أوليفر كلمات "تابسكوت" بأنه "تشبيهٌ غبي للغاية".

  • تابعونا على: