شركة الكهرباء اليابانية تختبر مدفوعات شبكة بيتكوين المسرّعة لشحن السيارات

عقدت شركة "تشوبو" للطاقة الكهربائية، وهي ثالث أكبر مزود للخدمات الكهربائية في اليابان، شراكةً مع شركة إنترنت الأشياء "نايوتا Nayuta Inc" وشركة البرمجيات "إنفوتيريا Infoteria" من أجل اختبار إمكانية استخدام تقنية بلوكتشين لتسجيل شحن المركبات الكهربائية (EV) والسيارات الهجينة. وتفيد "تك كرانش اليابان" أنه من المفترض استخدام الشبكة المسرّعة في فرض تكاليف المدفوعات الصغيرة للكهرباء.

وكجزءٍ من خطتها لبناء نوعٍ جديد من "السكن الجماعي" الذي يحتوي على مكون لشحن السيارات الكهربائية، تقوم شركة "تشوبو" للطاقة الكهربائية في الوقت نفسه بإجراء اختبارات على مستوى بلوكتشين ومستوى حل "الشبكة المسرّعة" لتوسيع النطاق من الطبقة الثانية، نحو تطوير هذا المشروع.

ويعني تطوير "نايوتا" لمنفذ شحن متوافق مع بلوكتشين، إلى جانب تطوير "إنفوتيريا" لتطبيقات الهاتف المحمول بالتوازي، يعني أن المستخدمين يمكن أن يروا افتراضيًا تاريخ شحن السيارة الكهربائية كما هو مسجَّل في بلوكتشين، وفقًا لوكالة الأخبار المحلية "ذا دنكي شيمبون".

ووفقًا لوكالة الأخبار المحلي "تشودن"، فإن سجل بلوكتشين للشحنات الكهربائية في تطبيق جوال سهل الاستخدام "يجعل من الممكن تشغيل نظام إدارة شحنات عالي الموثوقية بتكلفة أولية صغيرة". وأحد الأمثلة التي تُعطى نتيجة للتكاليف المنخفضة هو أن مالك السيارة الكهربائية يمكنه تركيب نظام شحن في شقته باستخدام هذه التكنولوجيا، والتي تعد جزءًا أساسيًا من خطة الإسكان الجماعي لشركة "تشوبو".

وفقًا لتك كرانش اليابان، فعلى الرغم من أن الشبكة المسرّعة قد تم تنفيذها بالفعل في عدة أشكالٍ أخرى، إلا أن "نايوتا" تستخدم برامجها مفتوحة المصدر التي تم تطويرها بشكلٍ مستقل للتجارب حول المدفوعات الصغيرة مقابل شحن السيارات الكهربائية.

وقد صرّح "كينيتشي كوريموتو"، الرئيس التنفيذي لشركة نايوتا، لموقع "كوينتيليغراف" أنه يعتقد أن "تطوير البروتوكول هو نشاطٌ مفتوح المصدر".

وفيما يتعلق بأهمية الشبكة المسرّعة لهذا المشروع، قال "كوريموتو"، وفقًا لتك كرانش اليابان، إنه "يمكنها التعامل مع معاملات هائلة [...] وفي الوقت الحقيقي:"

"هناك عددٌ هائل من المعاملات في مجال إنترنت الأشياء، وهناك احتمال بأن يمكّن استخدام الشبكة المسرّعة من التعامل مع عدد أكبر من المعاملات بدلًا من استخدامه في الحل السحابي."

كما صرّح "كوريموتو" لموقع "كوينتيليغراف" أن التعاون هو لأغراضٍ تجريبية، وأنه لن تتم مناقشة التعاون في مجال الأعمال إلا بعد الانتهاء من التجربة.

وقد قامت "نايوتا" بتطوير نوعين مختلفين من مآخذ الكهرباء لشحن السيارات الكهربائية وإجراء المدفوعات في صورة بيتكوين: أحدهما هو مقبس طاقة تم تطويره في عام ٢٠١٥ وتم تعديله من أجل نظام دفع لا يحتاج إلى تأكيد، ويحتوي على برنامج محفظة يعمل بالتكنولوجيا المبسّطة للتحقق من الدفع على وحدة تحكم صغيرة والآخر يحتوي على برنامج الشبكة المسرّعة المسمى "ptarmigan"، والذي تقوم "نايوتا" بتطويره حاليًا.

LN Socket A

وقد أخبر كوريموتو موقع "كوينتيليغراف" بأن "إنفوتيريا" قد قدمت تطبيقًا تجريبيًا للهواتف الذكية الجوالة للخدمة من النوع الأول.

وواصل موضحًا أنه في تجربةٍ للنوع الثاني من مأخذ الطاقة، تم إجراء عملية دفع في الوقت الحقيقي عندما تم تكوين شبكة مغلقة، تتكون من عقد "ptarmigan" وغيرها من "برامج محددة للشبكة المسرّعة (BOLT) على Testnet".

وتابع "كاريموتو" أن "ptarmigan تجعل [من الممكن] إجراء معاملات الشبكة المسرّعة مع c-lightning وlnd وeclair في شبكة مغلقة على Testnet، على الرغم من أننا لا زلنا نطورها بشكلٍ أكبر:"

"مع تطوير Ptarmigan، سنستمر في التطوير والتجربة للبحث عن نوع البنية الأفضل لتطبيق الشبكة المسرّعة لإنترنت الأشياء".

ويضيف أنهم يطورون أيضًا حلًا يعمل على بروتوكول "بيتكويند Bitcoind" ٠.١٦، ولكن في الوقت الحالي يتوفر فقط بيتكويند ٠.١٥. ويتوفر دليلٌ حول كيفية استخدام "ptarmigan" على "جيت هاب".

وعلى الرغم من تأكيد شركة "تشوبو" للطاقة على فعالية تجاربها حتى الآن، فوفقًا لما ذكرته "ذا دنكي شيمبون" فإن "هيدمي نودا"، رئيس مجموعة تخطيط الأبحاث في قسم تطوير تكنولوجيا الطاقة الكهربائية بشركة "تشوبو" قد صرّح قائلًا:

"يمثل هذا التحقق الخطوة الأولى، وأرغب في تحسين الخدمة من خلال اكتشاف المشكلات ومحاولة تحسينها."

وقد تم بالفعل استخدام تقنية بلوكتشين لحفظ السجلات فيما يتعلق بالسيارات. ففي نهاية فبراير، أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن خطط لنظام تتبع دورة حياة المركبات قائم على بلوكتشين.

في حين تصدّر مؤخرًا أحدث استخدام مبتكر للمدفوعات على الشبكة المسرّعة عناوين الأخبار، عندما اشترى الرجل الذي اشترى أصلًا البيتزا في أول معاملة موثقة لبيتكوين (BTC) في العالم لمادة مادية اثنين من البيتزا باستخدام الشبكة المسرّعة.