اليابان: دراسة للمجموعة ذاتية التنظيم تكشف وجود ٣,٥ مليون مستثمر نشط بالعملات الرقمية

قدمت اليابان إحصائيات جديدة حول استخدام العملات الرقمية يوم الثلاثاء، ١٠ إبريل، حيث يدفع المنظمون واللاعبون في المجال لتوفير مزيد من الشفافية في سوق البلاد.

وقد عمل تقرير صادر عن الهيئة اليابانية ذاتية التنظيم "رابطة شركات العملات الرقمية باليابان" (JCBA) في اجتماعٍ لمجموعة دراسة بتكليف من هيئة الخدمات المالية (FSA)، على تحليل بيانات مختلفة من ١٧ بورصة كبرى في عام ٢٠١٧.

وكان هذا الاجتماع هو الأول من نوعه لمجموعة الدراسة، التي تركّز بشكلٍ محدد على القضايا المتعلقة بمجال بورصات العملات الرقمية.

وقد أولت الأرقام المقدمة اهتمامًا خاصًا للزيادات العملاقة في الحجم التي تُعزى إلى الاستثمار في العملات الرقمية، حيث ارتفعت اليابان لتصبح أكبر سوق تجاري في العالم في العام الماضي.

فمن حجم تداولٍ سنوي لم يتعدَّ ٢٢ مليون دولار فقط في عام ٢٠١٤، ارتفعت بيتكوين إلى ٩٧ مليار دولار في عام ٢٠١٧ - بزيادةٍ قدرها ٣٤٠٠٠٠ في المئة في ثلاث سنوات.

وقد انفجرت خيارات التداول الثانوية التي تشمل الهوامش والائتمان والعقود الآجلة أكثر في الفترة نفسها - من ٢ مليون دولار في عام ٢٠١٤ إلى ٥٤٣ مليار دولار في عام ٢٠١٧.

وفي العام الماضي في اليابان، شارك ٣,٥ مليون مستثمر نشط في السوق المحلية.

وتواصل هيئة الخدمات المالية إعادة تشكيل نزاهة ساحة بورصات العملات الرقمية في اليابان بعد أن تسبب اختراق "كوين تشك" في فقدان ما بلغت قيمته ٥٣٠ مليون دولار في شهر يناير في تدمير الأسواق العالمية.

وقد أعقب ذلك عمليات التفتيش والغرامات وإغلاق البورصات في الأشهر الأخيرة، على الرغم من حصول "كوين تشك" على إعفاء مفاجئ في الأسبوع الماضي عندما أكدت شركة "مونيكس جروب" للوساطة عبر الإنترنت صفقة استحواذ بقيمة ٣٣,٥ مليون دولار، بالإضافة إلى "مدفوعات طوارئ".