ليابان: رابطة بورصات العملات المشفرة ذاتية التنظيم تدرس حدود تداول الهامش لتخفيض الخسائر

قالت رابطة بورصات العملات الافتراضية اليابانية (JVCEA) إنها تريد فرض قيود على تداول الهامش في البورصات الأعضاء. وتأتي أخبار خطط هيئة العملات المشفرة اليابانية ذاتية التنظيم من تقرير منفذ أخبار إعلامي صيني يوم ٢٤ يوليو.

والتداول بالهامش هو ممارسة اقتراض المال من شركة الوساطة، الذي يستخدمه متداولو العملات المشفرة لشراء أو بيع المزيد من العملات التي يستطيعون تحملها بأنفسهم - وبالتالي زيادة أرباحهم المحتملة، إلى جانب الخسائر.

وتريد رابطة بورصات العملات الافتراضية اليابانية، التي لا تزال تختبر المياه فيما يتعلق بفعاليتها الخاصة بعد أن ظهرت للوجود رسميًا في وقتٍ سابق من هذا العام، أن تحد من كمية الهامش التي يستطيع المتداول اقتراضها إلى أربعة أضعاف حجم استثماراتهم.

"إنها تهدف إلى منع المستثمرين من التعرض للكثير من الخسائر بسبب التقلبات المفاجئة في الأسعار للعملات الافتراضية"، حسبما ذكره موقع جي جي نقلًا عن المجموعة، مضيفًا أنها تخطط لسن القاعدة في غضون شهر إذا حصلت على دعم.

وقد ولدت رابطة بورصات العملات الافتراضية اليابانية من رغبتها في تعزيز الجدارة بالثقة كعنصر أساسي في اقتصاد العملات المشفرة اليابان.

حيث واجهت البورصات المحلية اضطرابات كبيرة خلال عام ٢٠١٨ بعد أن خسر مشغل واحد، كوين تشك، ٥٣٤ مليون دولار في اختراق في يناير.

ومع كون الالتزام التنظيمي الآن أولويةً قصوى للبورصات، تهدف رابطة بورصات العملات الافتراضية اليابانية لإبقاء الهيئات التنظيمية من المشاركة الاضطرارية في السوق كما كان الحال مع كوين تشك.