اليابان: بورصة "كوين تشك" تجمد جميع عمليات السحب مع خروج ما يصل إلى ٧٢٣ مليون دولار من محفظتها

 

علقت بورصة العملات الرقمية اليابانية "كوين تشك" جميع عمليات السحب بينما خرجت عملية دفع بواسطة ريبل بقيمة ١٢٣ مليون دولار من محفظتها يوم الجمعة ٢٦ يناير.

وفيما يبدو أنه مشكلة مرتبطة بدعمها للعملة البديلة "نيم"، قامت "كوين تشك"، وهي واحدة من أكبر البورصات في اليابان، بتجميد إيداعات "نيم" بشكلٍ مفاجئ يوم الجمعة.

وذكر منشور على مدونة ذات صلة:

"يجري حاليًا تقييد عمليات إيداع "نيم" ببورصة "كوين تشك". حيث لن تنعكس الإيداعات التي يتم إجراؤها في الأرصدة على الحسابات، وننصح جميع المستخدمين بالامتناع عن إجراء أي عمليات إيداع حتى يتم رفع الحظر".

ومن ثم انتشر الحظر إلى عمليات البيع والشراء في "نيم"، متبوعة بعمليات السحب، قبل أن توقف البورصة في وقت لاحق جميع عمليات السحب للعملات، سواء الرقمية أو الورقية.

وكان نص آخر تحديث على المدونة كما يلي "جميع عمليات السحب من المنصة متوقفة حاليًا، بما في ذلك الين الياباني. شكرًا لتفهمكم. ونحن نبذل قصارى جهدنا لاستئناف العمليات بشكل طبيعي في أقرب وقتٍ ممكن".

ومنذ أن بدأ إغلاق العمليات، قامت محفظة "كوين تشك" بتحويل مبلغ ١٠١٢٦٥٠٥٧ ريبل مرة واحدة، والتي تبلغ قيمته حوالي ١٢٣.٥ مليون دولار. وبالإضافة إلى ذلك فهناك تقارير غير مؤكدة لكوينتيليغراف تزعم خروج ٦٠٠ مليون دولار من عملة نيم من البورصة أيضًا.

وعلى كل من وسائل الإعلام الاجتماعية الإنجليزية واليابانية، وعدت "كوين تشك" المستخدمين أنها سوف توفر التفاصيل الكاملة في الوقت المناسب، وتعتذر في الوقت نفسه عن القطع المفاجئ للخدمات.

ومن الجدير بالذكر أن "كوين تشك" غير مسجلة لدى هيئة الخدمات المالية اليابانية - وهي الجهة المسؤولة عن الإشراف على البورصات في البلاد - على عكس العديد من بورصات العملات الرقمية البارزة الأخرى مثل "بيتفلاير" و"كيوين".

كما ظهرت بعض التقارير عن بدء تجمع وسائل الإعلام اليابانية عند مقر "كوين تشك".