هل سوق الفوركس جاهزٌ لتطبيق بلوكتشين؟ بعض البنوك لا تعتقد ذلك

يوم ٢٧ يوليو، ذكرت شركة سي إل إس لتسوية أسواق تداول العملات الأجنبية (الفوركس) أنها كانت في المراحل الأخيرة من اختبار خدمة الدفع ببلوكتشين للبنوك. ومع ذلك، على الرغم من أنه من المقرر إطلاق الخدمة في أغسطس، فإن عدد اللاعبين الذين يدعمون المشروع قد انخفض إلى النصف منذ الإعلان الأولي. فكما تبين، فإن المؤسسات المالية الضخمة ليست جاهزة تمامًا لتسليم بياناتها إلى نظام يعمل بنظام بلوكتشين.

مقدمةٌ موجزة لنظام سي إل إس والفوركس

الفوركس هو سوق عالمي حيث يتم تداول العملات القابلة للتحويل ويتم تحديد أسعار التحويل الخاصة بها. وعلى الرغم من كونها لا مركزية، إلا أنها السوق الأكبر والأكثر سيولة في العالم: ففي أبريل ٢٠١٦، على سبيل المثال، بلغ متوسط ​​التداول به ٥,١ تريليون دولار في اليوم، وفقا لبيانات بنك التسويات الدولية (BIS). وبالنظر إلى حقيقة أن الفوركس يعتمد على صفقات تعتمد على التعامل المباشر، فإن اللاعبين المشاركين الأكبر - أي البنوك الدولية - يسعون إلى التخفيف من مخاطر التسوية المرتبطة بمعاملاتهم في الفوركس.

وتوفر مؤسسة التسوية المرتبطة المستمرة (سي إل إس)، وهي مؤسسة مالية مقرها المملكة المتحدة ولديها بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة كمنظمها الأساسي لعملائها ما يحتاجه مشغلو الفوركس تمامًا - خدمات التسوية التي تقلل المخاطر. حيث تعمل سي إل إس على تقليل المخاطر من خلال تسويات السداد مقابل السداد (PvP) - وهي العملية التي تضمن أن التحويل النهائي لإحدى العملات لا يحدث إلا إذا حدث تحويل نهائي للعملة الأخرى.

وقد تأسست شركة سي إل إس في عام ٢٠٠٢ ونمت بسرعة منذ ذلك الحين: وفي يوليو ٢٠١٢، أصبحت رسميًا أداة سوق مالية مهمة بشكل منظم - وهذا يعني أن اضطرابها قد يكسر النظام المالي الأمريكي ككل - وبحلول مارس ٢٠١٧، كانت تتعامل مع أكثر من ٥٠ في المئة من معاملات الفوركس على مستوى العالم. ويضم أعضاء سي إل إس أكثر من ٦٠ مؤسسة مالية كبرى في العالم، مثل جي بي مورغان تشيس وباركليز و غولدمان ساكس وسيتي غروب.

علاقة سي إل إس مع بلوكتشين وآي بي إم وآر ثري

سي إل إس ليست بأي حال جديدة فيما يتعلق بمفهوم بلوكتشين. حيث بدأت البحث في إثباتات مفهوم دفتر السجلات الموزع (DLT) في عام ٢٠١٥، عندما كانت التكنولوجيا في مراحلها المبكرة، ولم يكن هناك احتمال لوجود اعتماد جماعي. وفي سبتمبر ٢٠١٦، تم وضع تجارب بلوكتشين المبكرة لمؤسسة سي إل إس تحت "سي إل إس نت"، وهي شبكة لعبت أساسًا دور إطار العمل لمحاولات تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع التي تعمل على تبسيط العمليات الداخلية لسي إل إس في ذلك الوقت. وقد تم تصميمها بالتعاون مع شركة آي بي إم العملاقة لتكنولوجيا المعلومات، وكان يهدف إلى ضمان السيولة اليومية، وتمكين الوعي في الوقت الحقيقي بالعملة وتقليل المخاطر، من بين أهداف أخرى. وفي ذلك الوقت، ستسمح سي إل إس نت للمشاركين بتقديم إرشادات تداول العملات الأجنبية لستة منتجات و٢٤ عملة.

وبشكلٍ خاص، كانت "سي إل إس" حذرة في عدم وضع نظام التسوية الرئيسي، الذي طالما فضلته أكبر المؤسسات المالية في العالم، على بلوكتشين - على الأقل حتى تصبح التكنولوجيا مضادة للتلاعب وقابلة للاعتماد بشكلٍ كامل، من وجهة نظرها. وقد جاء في التقرير المشترك لعام ٢٠١٧ المقدم من سي إل إس وآي بي إم:

"استنادًا إلى تعاون سي إل إس وآي بي إم، يبدو أن معظم البنوك ستحتاج إلى تعديل نهجها في التعامل مع المخاطر من حيث اتخاذ قرارات المشاركة من عدمها، خاصةً في المراحل الأولى من المشروع. وكما عرفنا، يمكن للمنظمات تصميم في أول مبادرة من بلوكتشين لتجنب المخاطر الكبيرة. وفي سي إل إس، كان قرارنا الأول ليس بناء جسر كبير أو واسع؛ وبعبارةٍ أخرى، لم تكن مبادرتنا الأولى هي حيث يمكن للفشل أن يضع أعمالنا الحالية في خطر."

وبالمثل، في أبريل ٢٠١٧، أوضح توم زشاك، رئيس قسم المعلومات في سي إل إس، إلى إنترناشيونال بيزنس تايمز (IBT) قائلًا:

"الشيء المهم في سي إل إس نت هو أنه ليس لها أي علاقة بالتسوية أو التمويل. حيث إنها لا تمس حسابات البنك المركزي لدينا، ولا يمكنها الوصول إلى بوابة التسوية الإجمالية في الوقت الحقيقي. فما نفعله هنا هو إدخال التكنولوجيا كخطوة تأسيسية أكثر من كونها خطوة تحويلية."

ويعتمد مشروع سي إل إس المشترك مع آي بي إم على هايبرليدجر فابريك (الإصدار ١.٠)، وهو إطار عمل تجاري مفتوح المصدر تستضيفه مؤسسة لينكس، حيث تعمل الشركات في نشر نظامها الإيكولوجي المستند على تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع." ويبدو أن شركة آي بي إم واثقة فيما يتعلق بعملها التعاوني، حيث قال نائب رئيسها كيث بير لإنترناشيونال بيزنس تايمز:

"يعتبر حجم التداول أحد الاعتبارات الهامة، ولكن التكنولوجيا قادرة تمامًا على دعم المستويات التي نتحدث عنها في حالة سي إل إس، وكذلك مع نورثرن ترست والمشاريع الأخرى التي نقوم بها في الوقت الحالي."

كما نتج عن التعاون بين سي إل إس وآي بي إم إنشاء مشروع إثبات مفهوم منفصل يسمى "ليدجر كونكت"، وهو ما يسمى بـ "متجر تطبيقات" بلوكتشين المالي الذي يعرض حلول تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع التي وضعتها شركات البرمجيات والتكنولوجيا المالية لمساعدة البنوك على التنقل عبر المتاهة التي هي بلوكتشين - بالنسبة لاعبين الأعمال التقليدية، على الأقل.

ومع ذلك، لا تحد سي إل إس عملياتها في بلوكتشين للتعاون مع آي بي إم. حيث تعمل شركة الفوركس العملاقة أيضًا مع آر ثري، وهو تحالف بلوكتشين مع أكثر من ٢٠٠ شركة مالية على مستوى العالم، هدفها الأساسي هو بناء منصة تكنولوجيا دفتر سجلات موزع تسمى كوردا. ويمكن اعتبار آر ثري منافسًا لشركة آي بي إم، على الأقل في مجال بلوكتشين.

حيث تستخدم كلٌ من آر ثري وآي بي إم هايبرليدجر فابريك لجهودهما في بلوكتشين. وبشكل ملحوظ، في تعليقٍ لإنترناشيونال بيزنس تايمز، شدد تشارلي كوبر - المدير الإداري في آر ثري - على أن كوردا مكتوبة لجافا، "لغة البنوك" على وجه التحديد، في حين أن آي بي إم تحاول استخدام نهج أكثر عمومية:

"إن الأشخاص في شركة آي بي إم فابريك الذين تبرعوا بها إلى هايبرليدجر يتطلعون إلى حل مجموعة كاملة من المشاكل لمجموعة أوسع من الصناعات - مثل الرعاية الصحية وتمويل السيارات وإدارة سلسلة التوريد والتمويل وما إلى ذلك - في حين تم بناء كوردا خصيصًا للمؤسسات المالية وقد بنيت مع المؤسسات المالية […] وأعتقد أن ما تقوم به سي إل إس هو الشيء الصحيح، بمعنى أنهم يعملون مع مزودين مختلفين متعددين؛ لذا فهي تشارك في عمل هايبرليدجر مع فابريك، كما تشارك مع تحالف آر ثري وتعمل على مشاريع تتجاوز ذلك".

بالإضافة إلى ذلك، في أواخر مايو ٢٠١٨، استثمرت سي إل إس ٥ ملايين دولار في آر ثري. وبموجب الاتفاقية، دخلت سي إل إس أيضًا مجلس إدارة آر ثري، ومن ثم فمن العدل أن نتوقع تقديم مشاريع أخرى تعتمد على تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع من قبل سي إل إس في المستقبل.

لكن هل تريد البنوك الاعتماد على بلوكتشين لمدفوعات التسويات؟

على ما يبدو، فإن العديد من الشركات المالية الكبيرة المدرجة في سي إل إس مترددة في دمج بلوكتشين في هذه المرحلة، حسبما قال ألان ماركارد - رئيس الاستراتيجية ومسؤول التطوير في سي إل إس - لفاينانشيال نيوز لندن. وفي الواقع، شاركت البنوك الاستثمارية مخاوف بشأن استخدام "التكنولوجيا غير المختبرة إلى حدٍ كبير" في الماضي، مشيرةً إلى مخاوف تتعلق بالخصوصية و "عدم النضج" الحالي بين المجموعات الرئيسية ضمن الأسباب الرئيسية.

ومع أخذ ذلك في الاعتبار، خططت سي إل إس أن تقدّم لأعضائها طريقتين للوصول إلى سي إل إس نت: بشكلٍ مباشر وعبر الطريقة القديمة التي تم اختبارها - سويفت، وهي خدمة الرسائل بين البنوك التعاونية التي تبلغ من العمر ٤٥ عامًا وتملكها حوالي ١١٠٠٠ من البنوك الأعضاء. وحسبما أكدت المتحدثة باسم الشركة لفاينانشيال نيوز لندن:

"كانت دائمًا رغبة سي إل إس في إطلاق الخدمة على مراحل. ومع المرحلة الأولى، سيعتمد العملاء على اتصال سويفت للمدخلات المرسلة إلى سي إل إس نت والمتلقاة منها. ومع استمرار نمو الخدمة من خلال الوظائف واعتماد العملاء، ونضج تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع، ستمكِّن سي إل إس نت العملاء من استضافة عقدتهم الخاصة."

كما ذكر ماركوارد من سي إل إس أن بعض البنوك كانت مترددة في دمج بلوكتشين في أنظمة تكنولوجيا المعلومات التي تم ضبطها، ومعظمها بسبب "الآثار الأمنية":

"أنت لا تقوم فقط بتثبيت أحد البرامج. بل تحتاج [البنوك] إلى بناء المعرفة العملية والمعرفة".

وفي الأصل، عندما تم الإعلان عن نظام التسوية المدعوم من بلوكتشين في سبتمبر ٢٠١٦، تم دعم المشروع من قبل ١٤ مؤسسة كبيرة، بما في ذلك بنك أوف أمريكا وبنك الصين - هونغ كونغ وإتش إس بي سي ومورغان ستانلي من بين آخرين. حيث فضلت بنوك أخرى نهج الانتظار والترقب، كما قال رام كوماراجو - رئيس الابتكار والتكنولوجيا في سي إل إس - لفوربس في عام ٢٠١٧:

"كانت الرحلة تتسارع. فقد كنا نبني شيئًا لأول مرة، وبدأنا في البيع لشركات أكبر من جانب الشراء. وينجذب بعضهم إلى التقنيات المتقدمة الجديدة بينما يفضل البعض الآخر استخدام الأنظمة الموجودة وينتظرون لرؤية النتائج. وبينما تحدثنا إلى البنوك، وجدنا أنهم يستثمرون في بلوكتشين، لكنهم لا يأخذون المخاطر لاستخدامها بالفعل. فهم يستثمرون في العديد من موردي خدمات بلوكتشين".

ومع ذلك، والآن بعد أن أصبحت الخدمة جاهزة تقريبًا ومن المتوقع إطلاقها بحلول نهاية الصيف، فإن حوالي نصف البنوك الـ١٤ التي اشتركت في الأصل في سي إل إس نت قد خرجت من البرنامج - وفي هذه المرحلة، هناك عدد أقل بكثير اللاعبون الذين يُتوقع منهم إدراج أنفسهم في سي إل إس نت بمجرد إطلاقها. ومع ذلك، قد تقنع سي إل إس غالبية البنوك بالانضمام لاحقًا من خلال جهود مثل شركة ليدجر كونكت المذكورة أعلاه والتعاونات مع مؤسسات مثل آر ثري - التي، على سبيل المثال، تجمع شركات قانونية مختلفة لتثقيف المحامين على مستوى العالم في جهودها الرامية إلى الاعتماد الجماعي للتكنولوجيا - للدفع المطرد للبنوك العالمية لاستبدال أدواتها التقليدية بأخرى جديدة.