هل قيمة بيتكوين مبنية على الوضع الاجتماعي الذي يتبعها؟

من المنطقي أن تريد امتلاك شيء قد زاد في القيمة ١٣ ضعفًا في العام الماضي، ولكن هل يعود جزء من قيمة بيتكوين إلى الوضع الاجتماعي الذي يتبعها؟

اقترحت دراسة أجرتها وكالة "بيرنستاين ريسيرش" تلك النتيجة مؤخرًا. حيث يوافق المحللون على أن محدودية السلعة تلعب دورًا كبيرًا في ارتفاع الأسعار، ولكن الوضع الاجتماعي الذي يأتي مع امتلاك بيتكوين قد يؤدي أيضًا لانضمام المستثمرين إلى هذه الإثارة:

"بيتكوين لا توفر للمستثمرين تدفقات نقدية أو فوائد أخرى، ولكن الحد الأقصى للعرض من بيتكوين ثابت وبالتالي فإن السعر مدفوعًا بالمضاربة على الطلب المحتمل لبيتكوين".

سلعة ترفيهية

تمامًا مثل الخمور الراقية والسيارات الفاخرة وماركات الأزياء، تتعامل بيتكوين وكأنها إحدى السلع الترفيهية. ويمكن أن يعزى ارتفاع أسعار بعض السلع إلى تعزيز الوضع الاجتماعي المرتبط بالمنتج، وهو ما تدعوها بيرنستاين بـ "قيمة التعاظم". وأضاف التحليل:

"في منتصف عام ٢٠١٧، أجرينا استطلاعًا لرأي ١٠٧٠ مستهلكًا صينيًا لسلع فاخرة والذي أظهر أن الطلب على السلع الترفيهية هو ثالث أهم حافز لاختيار الماركات في العلامات التجارية."

Demand Curve of a Veblen Good

ويُنظر إلى بيتكوين على أنها صعبة الفهم بالنسبة لأولئك الذين ليسوا "على معرفة". وبالتالي، يعطي امتلاك بيتكوين للشخص على الفور "قيمة التعاظم"، مما يعني المزيد من الذكاء أو البصيرة.

تمامًا مثل الدواء ...

وفي مقارنةٍ غريبة ولكن عملية، تقارن وكالة بيرنستاين بين بيتكوين وبين "إي. جياو" - وهو دواء صيني تقليدي مشتق من جلد الحمار. ففي عام ٢٠١٦، أنتجت الصين ٥٠٠٠ طنٍ من "إي. جياو"، والذي تطلب جلود ٢,٥ مليون حمار. وقد أدى ذلك إلى ندرة جلود الحمير وظهور المقلدات الرخيصة في السوق.

وتمكنت الشركة المصنعة والرائدة للمنتج الأصلي - "دونغ إي-إي جياو" من رفع سعر منتجها ١٨ مرة على مدى العقد الماضي بسبب جودة السلعة الترفيهية الجيدة التي أصبحت مرتبطة بالمنتج لندرته.

هل نعود لضجة "دوت كوم"؟

في حين أنه ليس بالضرورة سلعة، ففي أوائل التسعينيات، ومع انتشار أسماء "دوت كوم"، كان هناك مكانة اجتماعية معينة والتي جاءت مع الانضمام إلى شركات التكنولوجيا. حيث كان الناس مشغولين بالضجة جزئيًا لأنهم أرادوا أن يكونوا جزءًا من النخبة الأولى التي كانت تصنع التكنولوجيا.

وقد رأينا بالفعل أن الشركات التي تقوم ببساطة إضافة بلوكتشين إلى اسمها قد حصلت على حجم ضخم من الفائدة غير المبررة، ومرة أخرى يمكن لهذا أن يشبه الوضع الاجتماعي الذي يأتي مع كون الشركة جزءًا من مجال العملات الرقمية.

  • تابعونا على: