في جلسة "اسألني أي شيء" على ريديت، باينانس لابز تقول إن اللامركزية هي "قطاع تركيز الاستثمار"

شاركت باينانس لابز الحاضنة لتقنية بلوكتشين جلسة "اسألني أي شيء" (AMA) على ريديت يوم ٦ يونيو، وكانت الجلسة مخصصة للاستثمارات في مشاريع العملات الرقمية وبلوكتشين.

وكان واحدًا من الموضوعات الرئيسية التي نوقشت في الجلسة هي اللامركزية. ووفي معرض رده على سؤال حول إذا ما كانت البورصة اللامركزية بالأكامل أمرًا ممكنًا أم لا، أعرب مدير باينانس لاب "بنجامين راميو" عن تفاؤله حيال "البورصات اللامركزية بالكامل" في المستقبل، مدعيًا ​​أن الشركة تدير "مشاريع متعددة في هذا المجال". وذكر راميو أن البورصات اللامركزية الحالية تعاني من انخفاض سرعة المعاملات ومشكلات توسيع النطاق:

"نعتزم رعاية المؤسسات الأكاديمية ودعم العديد من المشاريع في هذا المجال. فالبورصات تحتاج إلى أن تكون سريعة وقابلة للتوسع وتجنب المشاكل مثل التداول المسبق لدفتر أوامر الشراء. وفي الوقت الحالي، تظهر معظم البورصات اللامركزية نقاط ضعف [في] واحدٍ على الأقل من هذه العوامل. في حين تحاول بعض النماذج الهجينة الحصول على أفضل ما في العالمين. وبمرور الوقت سيكون هناك بورصات أفضل وأكثر لامركزية.

وقد رددت رئيسة باينانس لابز ردد "إيلا تشانغ" تصريحات راميو قائلة إن التطوير المعلن عنه سابقًا لبورصة DEX اللامركزية هو "واحد من [قطاعات] تركيز الاستثمار لباينانس لابز".

كما قالت تشانغ إن اللامركزية هي "القيمة الأساسية لبيتكوين وبلوكتشين"، مشيرةً إلى أن الشركة أطلقت عددًا من المبادرات في هذا الاتجاه مثل Dexathon، بالإضافة إلى الشراكات مع "أفضل المؤسسات البحثية" لمعالجة مشاكل اللامركزية الأكثر تحديًا.

ووفقًا لجلسة "اسألني أي شيء" الأخيرة، فإن الغرض من صندوق باينانس لابز هو "تحديد ودعم المشروعات التي من شأنها أن تحدث تأثيرات دائمة على النظام الشامل بأكمله".

وفيما يتعلق بكيفية اختيارهم للمشروعات التي يستثمرون فيها، قالت فلورا صن، عضو فريق باينانس لابز، إن الشركة لديها "أفق استثماري طويل الأجل للغاية"، وتشارك فقط في المشاريع ذات وجهات نظر طويلة الأجل. ووفقًا لصن، فإن تبني الرؤية الطويلة للمشاريع يعطي شركة باينانس لابز الوقت للتأكد من "دوافع المؤسسين" بالإضافة إلى "قدرتهم على الوفاء بوعودهم".