خبير: سياسة المكافآت لعروض العملة الأولية يمكن أن يكون لها نتائج غير مقصودة، وتشكّل معضلة

تَعد بعض مشاريع العملة المشفرة مالكي هذه العملة بمكافآت لاكتساب وامتلاك عملاتها المشفرة وبنفس الوقت إمكانية استخدامها في المعاملات التجارية اليومية.  تتضاعف مشاريع هذه العملات في حالات استخدامها على اعتقاد أنهم يصممون عملة أكثر قيمة: عملة رمزية على شكل عملة تكافئك لامتلاكها. ولكنها تضع عملة ذات مقومات متنازعة للمشاركين الواثقين في عروض عملتهم الأولية ويمكن أن يضعوا مشروعهم في خطر.

منافسة التمويل الجماعي

المشكلة متأصلة في مشاريع البحث عن تمويل التي تصدر رموز نقدية ليس لها وظيفة أو قيمة، ولكنها موجودة للاستفادة من التطورات في التمويل الجماعي الذي تقدمه شبكة إيثيريوم والعقود الذكية.

بعكس العملات المشفرة التي يمكن استخدامها فورا مقابل شيء على الشبكة، فإن رموز المكافآت النقدية أنشئت للمضاربة منذ البداية.

يعطي من يشترون العملة الرمزية قيمة لبرنامج المكافآت النقدية بناء على تقديرهم لإمكانية نجاح المشروع حسب الوعود في خطة العمل White Paper ومواد التسويق على الانترنت. وتظهر المعضلة على شكل منافسين. وبما أن الأموال قليلة، يحتاج هؤلاء المنافسين للإيحاء بأنهم ذوو قيمة أفضل للمضاربين.

متوسط التبادل

قرر أحد المنافسين بناء علاقات تجارية مع شركات عقارية وحصل على اتفاقيات تطلب من العملاء التعامل حصرا بهذه العملات. ولكنهم كانوا يحتاجون للاستثمار باستمرار في توسيع عدد السلع والخدمات التي تستخدم عملتهم كأداة وسيطة، بدون فوائد التمويل التي يقدمها التعدين.

وبتعميم العملة كأداة وسيطة لتسهيل شراء العقارات أو بيعها أو تأجيرها، تصبح تلك المكافآت وسيطا للتبادل. ولكن توريد هذه العملات ثابت، وسبب تصميم التوريد بهذه الطريقة هو كي تبقى مكافآت المعاملة المالية ناجحة. وقد ضمن المشروع ارتفاع سعر هذه العملة معتمدا على ازدياد الطلب على المنازل القليلة التي تمثلها هذه العملة. ولكن لسوء الحظ، كان الرهان أن العملات قدمت حافزا كافيا لتغيير سلوك المستهلك. فمثلا، لا يحبذ كبار السن استخدام العملات المشفرة لشراء الأملاك أو بيعها أو تأجيرها. فهذا يعتبر تغير في السلوك باهظ جدا للمستهلكين ما عدا الشباب الذين يتعاملون بالعملات المشفرة. وحصل العكس، فقد تضاءل الطلب على البيوت الممثلة بهذه العملات.

حتى لو لم يكن تبني هذه العملات بالمسألة الهامة وأن الطلب لم يتأثر بالخطة، فإذا كان توريد العقارات التي يتم التعامل بها باستخدام هذه العملة يتناقص فإن العملة سوف تصبح أقل قيمة. وهذا السيناريو محتمل إذا بقي الطلب على الإسكان نفسه في الأمد القصير، ولكن مشروع العملة المشفرة ليس لديه اتفاقيات شراكة كافية لتعويض توريد الوحدات التي تم شراؤها أو تأجيرها. بموجب هذه الشروط، فإن التوريد الثابت للعملة يمثل توريد أصغر للعقار، ويقلل القيمة الإجمالية للعملات.

استراتيجيات متنازعة

لهذه العملات مقومات اقتصادية مختلفة. فالعملة التي تقدم مكافأة، هناك حافز لامتلاكها. وكلما كانت المكافأة أكبر، كلما كان حافز امتلاكها أكبر، مما يحسّن سعرها، والعكس صحيح.

عندما يقرر مشروع ما أن تدعم عملته المعاملات العقارية كوسيط للتبادل، فهو يربك استراتيجيته إلى درجة متفاوتة. قد تكون المشكلة حادة إذا كان سوق السلع والخدمات صغيرا نسبيا مقارنة بتوقعات السوق لبرنامج المكافآت الخاص بالعملة. وقد يكون للتضخمات في التوريد تأثيرا غير متناسبا على سعر العملة.

موجز

فلتكن سياسات برنامج المكافئات بسيطة. تخيل عالما يمكن استخدام أسهم أمازون كعملة في سوقه. بل أكثر من ذلك، تخيل أنها الطريقة الوحيدة للتبادل المسموح بها في السوق. اعتمادا على توقعاتهم، فإن مالك الأسهم الذي يضارب على زيادة في قيمة السهم قد لا يرغب بشراء أي شيء في السوق بأسهم أمازون.

إجمالا، يمكن أن تتناقص المعاملات المالية في سوق أمازون إذا كان لدى جميع أصحاب الأسهم نفس توقعات صاحب الأسهم. هذه المعضلة هي التي تنشأ عندما تستخدم المشاريع العملات الرمزية ذات المكافآت في نفس الوقت كوحدة تبادل. تجنبوها.

 

 

سيرة الكاتب:
مونير سيمبسون هو استراتيجي أعمال والباحث الرئيسي في  يوزفول كوين ريسيرش. يعيش منوير في كوريا الجنوبية . تخرج مونير من كلية وارتون مع ماجستير في إدارة الأعمال في التسويق


تابعنا على التليغرام