مصادرٌ مطَّلعة: الصناعة الأيسلندية ستتحول من تعدين العملات المشفرة إلى "أعمال بلوكتشين محضة"

من المتوقع أن تبتعد صناعة العملات المشفرة في أيسلندا عن تعدين العملات المشفرة، وتتحول إلى "أعمال بلوكتشين محضة". وهذا وفقًا للتنبؤات التي أدلى بها عدد من المطلعين على الصناعة المحليين الذين تحدثوا إلى الموقع الإخباري ريد هيرنغ يوم ٢٣ سبتمبر.

حيث صرّح هالدور جورغينسون، رئيس مركز بيانات بورياليس بريكيافيك، لريد هيرنغ أن الطلب من مرافق بلوكتشين والعملات المشفرة المحلية "يتحول نحو مزيد من أعمال بلوكتشين المحضة"، بدلًا من التركيز على تعدين بيتكوين.

ووفقًا لجورغينسون، انخفض الهوس حول تعدين بيتكوين (BTC) إلى مستوى "ليس مجنونًا كما كان قبل عام"، عندما بلغت العملة المشفرة أعلى مستوى لها على الإطلاق. وعلى الرغم من ذلك، اقترح الرئيس أن "موجة" تعدين بيتكوين قد ساهمت في نمو أسرع في صناعات الطاقة والبيانات المحلية، والتي من المتوقع الآن أن توفر البنى التحتية المتطورة لها دفعة للأعمال التجارية المرتبطة ببلوكتشين.

وقد أصبحت أيسلندا واحدة من الشركات الرائدة في مجال تعدين العملات المشفرة بسبب مناخها البارد الطبيعي، فضلًا عن وفرة مصادر الطاقة المتجددة ذات الكفاءة من حيث التكلفة - خاصة الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الكهرومائية. والبلد هي موطن لواحدة من أكبر ٥ مزارع لتعدين العملات المشفرة في العالم، والتي يُقال إن الشركة المشغلة لها وهي "جينيسيس ماينينغ" هي أكبر مستهلك للكهرباء في أيسلندا.

وفي فبراير، توقع يوهان سنوري سيغوربيرغسون، مدير تطوير الأعمال لمورد الطاقة المحلي إتش إس أوركا، أن حجم تعدين العملات المشفرة في أيسلندا من المحتمل أن يتضاعف في عام ٢٠١٨.

حيث ادعى الرئيس التنفيذي لشركة إتش إس أوركا "أسغاير مارغيرسون في يوليو أن صناعة تعدين العملات المشفرة دفعت بـ "الثورة الرابعة"، في حين صرح مدير المعهد الأيسلندي للآلات الذكية أن القائمين بتعدين بيتكوين هم "محور الثورة الصناعية التي لا تزال جارية".

ومع ذلك، جادل سيغوربيرغسون من إتش إس أوركا أيضًا بأن بيتكوين "لن تكون هنا على الأرجح في المستقبل القريب"، مدعيًا أن مراكز البيانات المستخدمة حاليًا من قبل القائمين بالتعدين ستصبح في النهاية حاضنات تكنولوجية جديدة.