آي بي إم تُطلق أداة تعقب لمعاملات وسائل الإعلام بتقنية بلوكتشين لمنع احتيالات الإعلانات

عقدت شركة آي بي إم آي إكس شراكةً مع مورّد البرمجيات "ميديا أوشن" لإطلاق متتبع مدعوم ببلوكتشين لمعاملات وسائل الإعلام الرقمية، حسبما أعلنت الشركة في تغريدة نُشرت يوم ١٩ يونيو. وآي بي إم آي إكس هي شركة الاستشارات التجارية والتقنية الفرعية التابعة لشركة آي بي إم العالمية للتكنولوجيا.

ووفقًا لشركة آي بي إم آي إكس، فإن الهدف الرئيسي لتطبيق بلوكتشين في النظام الإيكولوجي لوسائل الإعلام هو "تنظيف الساحة " في مجال شراء وسائل الإعلام. 

وسيتعقب المتتبع ظاهريًا الاحتيال الرقمي عن طريق منع الدفعات من الذهاب إلى الأطراف الخطأ. حيث قال شريك التسويق العالمي في آي بي إم آي إكس "بابس رانغاياه" أن برنامج بلوكتشين التجريبي سوف يساعد في تتبع تدفق الأموال بين مشاركي وسائل الإعلام وإزالة الوسطاء غير الضروريين:

"بمجرد تحديد أين تذهب الأموال، من هم المشاركون وما يفعله كل منهم، أعتقد أنك سترى بعض التكرار في سلسلة التوريد التي ستسمح لبعض أموال الإنتاج هذه، والتي تذهب الآن إلى الوسطاء، بالعودة مرة أخرى إلى الناشرين".

وبالإضافة إلى توفير الشفافية في الصناعة، يهدف البرنامج التجريبي أيضًا إلى تقليل وقت وتكلفة المعاملات الإعلامية. وسيتضمن البرنامج التجريبي صفقات إعلامية لشركة يونيلفر وكمبرلي كلارك كورب وفايزر وكيلوغ وواطسون. ووفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة ميديا أوشن، بيل وايز، فإن البرنامج التجريبي سيتم تطبيقه بالكامل من قبل "غالبية" صناعة وسائل الإعلام الرقمية بحلول نهاية عام ٢٠١٩:

"أعتقد أنه بحلول نهاية العام المقبل، سيكون لدينا حل قابل للتطوير يعمل بشكل كامل والذي ستعتمده غالبية الصناعة".

وفي أبريل، أفاد مسؤول العلامات التجارية الرئيسي في بروكتر آند غامبل أن ما يقرب من ٢٠ إلى ٣٠ في المئة من الميزانيات الإعلانية يضيع في سلسلة الإمداد الإعلامي بسبب "عدم إمكانية العرض، والعقود غير الشفافة، وعدم شفافية قياس المدخلات، والاحتيال، وحتى أن إعلاناتك الآن تظهر في أماكن غير آمنة". ووفقًا لتقديرات "جونيبر للأبحاث"، فإن الاحتيال سيكلف المعلنين الرقميين ٥٢ مليون دولار يوميًا في عام ٢٠١٨.

ولا يُعد هذا المشروع الأخير أول مبادرة من آي بي إم لدمج تقنية بلوكتشين في صناعة الإعلانات. ففي ١٨ أبريل، أعلنت شركة آي بي إم عن طرح منتج بلوكتشين لإثبات المفهوم (PoC) من أجل "إزالة الوسطاء" بين المعلنين والناشرين والمستهلكين، بالإضافة إلى توفير سجلات واضحة للعقود ومدفوعات الناشرين.

  • تابعونا على: