آي بي إم تدعم عملة مستقرة جديدة بالدولار الأمريكي تعمل على شبكة ستيلر

حصل مشروع جديد لعملة مستقرة مدعومة بالدولار الأمريكي على تعمل على شبكة بلوكتشين لستيلر على دعم من آي بي إم، حسبما أفادت رويترز يوم ١٧ يوليو.

ويُطلق على الأصل الجديد "سترونغ هولد يو إس دي" على اسم منشئتها، شركة التكنولوجيا المالية الناشئة سترونغ هولد. وقد تم إطلاق التوكن اليوم، وتم إصداره باستخدام نسبة السعر ١:١ مع الدولار الأمريكي. وهو أول مشروع عملات مشفرة ذو قيمة مستقرة يستخدم شبكة ستيلر، حسبما تشير فورتشن.

وقد كانت آي بي إم تستخدم شبكة ستيلر لتسهيل المدفوعات عبر الحدود منذ عام ٢٠١٧، ويقال إنها بدأت الآن في اختبار العملة المستقرة الجديدة. وقد صرّح جيس لوند، نائب رئيس شبكات بلوكتشين العالمية بشركة آي بي إم، لرويترز قائلًا:

"سوف تقوم آي بي إم باستكشاف حالات الاستخدام مع شبكات الأعمال التي قمنا بتطويرها، كمستخدم للتوكن. ونحن نرى ذلك كطريقة لتحقيق التسوية المالية في شبكة الأعمال التجارية التي نقوم ببنائها."

وفي المقابلة التي أجرتها مع فورتشن، قالت بريجيت فان كرالينغن، وهي نائب الرئيس الأول للصناعات العالمية والمنصات وبلوكتشين في آي بي إم، إن المشروع الجديد يمثل "فرصة هائلة" لتبسيط جهود دفع الأموال الحالية عبر بلوكتشين العابرة للحدود للشركة.

كما أوضحت فان كرالينغن أنه حتى الآن، تقوم آي بي إم بالتحويل بين العملات الورقية المختلفة باستخدام توكن ستيلر الأصلي، وهو لومنز (XLM) كجسر بينها. وبالتالي، فإن النظام الحالي يتعرض بشكل مضاعف لكل من أسعار الصرف المتغيرة داخل صرف العملات الورقية والتقلب السيئ في أسواق العملات المشفرة - والتي تظل لومنز، بخلاف العملة المستقرة، معرضة لها.

حيث قالت إن العملة المستقرة، التي تستخدم كوكيل رقمي للعملات الورقية، يمكنها أن تقضي على كلا المتغيرين ومن المحتمل أن "تلعب دورًا كبيرًا جدًا في تحسين التكاليف".

وأوضحت فان كرالينغن أن مشاريع العملات المستقرة المرتبطة بالعملات الورقية الوطنية الأخرى بخلاف الدولار الأمريكي ستكون أيضًا ذات قيمة بالنسبة لتكامل بلوكتشين لشركة آي بي إم.

كما أفادت شركة آي بي إم اليوم عن شراكة مع جامعة كولومبيا لفتح مركز كولومبيا-آي بي إم لبلوكتشين والشفافية، والذي سيقدم للطلاب فرص تدريب في آي بي إم وفرص بحث مشتركة.