رئيس الشؤون الرقمية في بنك إتش إس بي سي يقول إن البنك "يبحث بحذر" في الاستثمار في العملات المشفرة

قال جوش بوتوملي، رئيس قسم التقنية الرقمية في إتش إس بي سي، إن البنك "يبحث بحذر" في حالات استخدام العملات المشفرة، وفق ما أفادت به فوربس يوم ١٩ يوليو.

ففي مقابلةٍ مع فوربس، قال بوتملي أن إتش إس بي سي "يدرس بحذر هذا المجال [العملات المشفرة]،" عندما سُئل عن نهج البنك حول العملات المشفرة. كما أوضح بوتملي أن "هناك حالة استخدام عندما يكون لديك توكن أو عملة مفيدة فعلًا لغرض معين، وتخدم هذه الحاجة. ولكن هذا يختلف اختلافًا كبيرًا إذا كان الأمر مجرد تكهنات. وأضاف بوتوملي أنه "في الوقت الحالي نحن لا نهتم بذلك على الإطلاق".

وقال بوتملي إنه في الوقت الحاضر، فإن البنك "[لا يعتقد] على نطاق واسع" أن العملات المشفرة هي أصول استثمارية حقيقية، ولكن هذا قد يتغير. حيث أوضح قائلًا:

"أحد المعايير التي نستخدمها هو إذا ما كانت فئة الأصول تظهر تقلبًا مذهلًا صعودًا وهبوطًا. وبالنسبة للغالبية العظمى من عملائنا، فإن هذا يجعلها أداة ادخار أو استثمار غير ملائمة."

وقد صرّح متحدثٌ باسم بنك إتش إس بي سي لـ "فوربس" أن البنك "لا يتاجر في العملات المشفرة ولا يتعامل مع المدفوعات المقومة في عملات افتراضية أو مشفرة."

وفي الوقت الذي يظل فيه إتش إس بي سي حذرًا من العملات المشفرة، مثل العديد من المؤسسات المالية الكبرى الأخرى، فإنه يختبر إمكانات تقنية بلوكتشين الكامنة وراء العملات المشفرة في مجموعة متنوعة من التطبيقات.