كيف يمكن للعملات الرقمية وبلوكتشين أن تغير مجال العمل الخيري: آراء الخبراء

في مقالات "آراء الخبراء"، يعبر قادة الرأي من داخل وخارج مجال العملات الرقمية عن آرائهم، ويشاركون خبراتهم ويقدمون المشورة المهنية. وتغطي مقالات "آراء الخبراء" كل شيء بدايةً من تقنية بلوكتشين وتمويل الطرح الأولي للعملات الرقمية إلى الضرائب والتنظيم واعتماد العملات الرقمية من قبل قطاعات مختلفة من الاقتصاد.

تركّز الكثير من الاهتمام المتزايد في بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى على الأخذ وليس العطاء. ولكن يحلق تحت الرادار الآن اتجاه جديد مثير نحو الاستفادة من العملات الرقمية للأعمال الخيرية.

جمع التبرعات بالعملات الرقمية

على مدى السنوات القليلة الماضية، كانت العديد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية بتجربة بيتكوين للتبرعات. ومن بين هذه المؤسسات أسماء معروفة مثل الصليب الأحمر، ومنظمة إنقاذ الطفولة، ومنظمة يونايتد واي، ومؤسسة الجبهة الإلكترونية. ومن الواضح أن تبرعات العملات الرقمية للجمعيات الخيرية آخذة في الارتفاع. حيث تلقت مؤسسة "فيديليتي تشاريتابل" الخيرية، والتي تضم أكبر صندوق معتمد من المانحين في البلاد و٦٩ مليون دولار من التبرعات بالعملات الرقمية في عام ٢٠١٧، بزيادة بلغت ٧ ملايين دولار عما تم تلقيه في ٢٠١٥ و٢٠١٦مجتمعة.

وما وراء التبرعات الخيرية هو العديد من المنصات والمشاريع المبتكرة التي تحدث في مجال "العملات الرقمية-الخيرية" الناشئة. وتشمل هذه منصات التمويل الجماعي مثل "بيتهوب"، والتي تسمح للجهات المانحة بتقديم التبرعات في صورة بيتكوين للجمعيات الخيرية المختارة لحملات جمع التبرعات الخاصة بهم. وإلى جانب ذلك، يمكن لبعض الأدوات الجديدة مثل "غيف تراك" و"أليس" تتبع تدفق التبرعات من المانحين إلى القيام به علنًا، والتحقق مما تلقته الجمعيات الخيرية وحققته، وكل ذلك على بلوكتشين.

العملات الخيرية

وإلى جانب التبرعات بالعملات الرقمية وإمكانية التتبع، تم إنشاء عدد من الأغراض الاجتماعية للعملات الرقمية لدعم برامج ومساعٍ غير ربحية محددة . فعلى سبيل المثال، تم تصميم "كلين واتر كوين" لجمع الأموال للجمعيات الخيرية غير الربحية وتقديم المياه النظيفة للأسر في جميع أنحاء العالم. بينما "بينكوين"، وهي عملة خيرية تسمح للمستثمرين بالتبرع للجمعيات الخيرية وكسب عائد على استثماراتهم، وهي مدرجةٌ في بورصات العملات الرقمية الرئيسية وكان لديها أداء جيد مقارنةً بالعملات الرقمية الأخرى المتداولة تجاريًا. 

مؤسسات العملات الرقمية

ويأتي وافدٌ آخر جديد في مجال العملات الرقمية للأعمال الخيرية متمثلًا في "مؤسسات العملات الرقمية." حيث قام مستثمر مجهول بإنشاء مؤسسة لمنح ٥٠٥٧ بيتكوين.  وشعار مؤسسة المانح الخيرية، وهي "باينابل فند"، هو: "لأنه بمجرد أن يكون لديك ما يكفي من المال، فإن المال لا يهم". وحتى الآن، من خلال التواصل المجهول من أحد الأفراد الذي يُطلق عليه اسم "مونيكر أوف باين"، تم التبرع بمبلغ ٥٦ مليون دولار إلى ٥٦ جمعية خيرية تم اختيارها خصيصًا.

وبالإضافة إلى ذلك، قد نرى مؤسسة أو صندوقًا مستقلًا لا مركزيًا، يتم من خلاله تقديم المنح والتوزيعات المالية حصرًا من خلال أصوات مالكي التوكنات التي تم إنشاؤها من قبل المؤسسة. ومثل هذه "المؤسسة الموزعة المستقلة" ستحكمها مجموعة من المساهمين الخارجيين مع الحق في توجيه تدفقات التبرعات وحتى إنتاج وتمويل أفكار المشاريع من خلال حكم الأغلبية للتوكنات.

ويمكن أن تساعد الأنظمة القائمة على بلوكتشين أيضًا على تحسين سمعة الجمعيات الخيرية. فوفقًا للدراسات الحديثة، يقال إن واحدًا من بين كل ثلاثة أمريكيين يفتقرون إلى الإيمان بالمنظمات غير الربحية، ويعتقد الكثيرون أن هذه المؤسسات تنفق الكثير من ميزانياتها على النفقات العامة ولا تنفق سوى القليل جدًا على البرامج بشكلٍ مباشر. ويمكن أن يساعد خفض النفقات العامة بسبب تحسين الكفاءة التشغيلية وعدم التوسط من خلال تقنيات بلوكتشين (مثل المانحين المباشرين لتقديم العطاءات) على استعادة الإيمان بالتبرعات الخيرية بين المانحين المتشككين. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة المشاركة الخيرية وزيادة في العطاء الكلي.

وفي المستقبل، يمكن للمزيد من الجمعيات الخيرية، وحتى المؤسسات أن تنتج العملات الرقمية الخاصة بها، حيث يمكن لبيعها أن يمكّن نموذج الاستدامة الجديدة. وقد تعمل بورصة توكنات تنشؤها المؤسسة الخيرية حصرًا لشراء وبيع التوكنات في أحد الأيام على تعزيز نهج جديد يستند إلى السوق في مجال الأعمال الخيرية، حيث تقوم كل من المؤسسات الخيرية والجمعيات الخيرية بكسب المال من تداول "العملات الرقمية من أجل العمل الخيري". كما يمكن للمنظمات غير الربحية والمؤسسات المشاركة في حملات جمع التبرعات من خلال تعدين التوكنات.

وعلى الرغم من الفرص غير المحدودة، إلا أن هناك العديد من التحديات المقبلة. وأبرزها حقيقة أن التبرعات بالعملة الرقمية والنظم المرتبطة ببلوكتشين لا تزال جديدة وغير خاضعة للاختبار في عالم الأعمال الخيرية، وهناك وعيٌ محدود واهتمام محدود بين مقدمي الخدمات الفردية والجمعيات الخيرية والمؤسسات.

ما يحمله المستقبل

على المدى القصير، من غير المحتمل أن تعطّل منصات العملات الرقمية وبلوكتشين الأعمال الخيرية التقليدية أو تحل محلها بشكلٍ كبير، لكنها سوف تدفع المزيد من الابتكار والتجريب في هذا القطاع.

وبينما تصبح التبرعات من خلال بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى أكثر شيوعًا ومقبولة وبافتراض استمرار سوق العملات الرقمية في الازدهار، فسوف ينمو مجال العملات الرقمية الخيرية بالتأكيد. وسوف يكون هناك أيضًا المزيد من الاختبارات للعقود الذكية وبلوكتشين التي تتم إدارتها للعطاء والتعقب، وإذا نجحت، يمكن أن تضع قاعدة جديدة للشفافية في العمل الخيري. وفي نهاية المطاف، وبما أن المتلقين والمستفيدين يتفاعلون بشكل مباشر أكثر، فقد نرى أدوارًا خفيفة للجمعيات الخيرية ووكالات المعونة والمؤسسات - وفي بعض الحالات حتى إزالة هذه الكيانات من المعادلة الخيرية.

وعلى الجانب الآخر، إذا أدت شفافية أكبر في العطاء والتأثير إلى زيادة الثقة في المؤسسات الخيرية، يمكن توليد الملايين (أو حتى المليارات) من الدولارات الأخرى للقطاع الاجتماعي.

وبغض النظر عن الطريقة التي ستسير بها الأمور، فسيظل هذا عالمًا جديدًا شجاعًا في انتظار أن يتم استكشافه من قبل أولئك الذين يريدون منح القليل مما حصلوا عليه.

بول لامب

الآراء والتفسيرات في هذه المقالة هي آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة وجهات نظر "كوينتيليغراف".