هيت بي تي سي: تم حظر المستخدمين اليابانيين "مؤقتًا" كحل مخطط للربع الثالث من عام ٢٠١٨

بعد منع المقيمين اليابانيين من التداول على منصة التداول الخاصة بها بسبب مشاكل "الامتثال"، أفاد موقع كوينتيليغراف اليابان يوم ٤ يونيو أن "هيت بي تي سي" قالت إنها تعتزم إعادة فتح التداول في اليابان عبر "كيانٍ مسجل".

وفي منشور على مدونة، حددت ثامن أكبر بورصة في العالم من حيث الحجم - وفقًا لبيانات كوين ماركت كاب - خطة عملها بعد أن تلقى المستخدمون رسائل تحذرهم من أن البورصة ستقوم بتجميد الحسابات المرتبطة باليابان بسب مشاكل "الامتثال".

"كانت الشركة تتشاور مع الهيئة التنظيمية وقررت تعليق عملياتها للمقيمين اليابانيين للامتثال للوائح الحالية"، حسبما جاء بالمنشور.

"تم اتخاذ الإجراء استجابةً للتغيرات التنظيمية الأخيرة التي أجرتها وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA)، وسيتم تطبيقها فقط على أولئك الذين يعيشون في البلاد".

وفي حين لم تُذكر "التغييرات" الدقيقة التي أدت إلى هذه الخطوة، يبدو أن البورصة قد خططت لتغيير كبير لتواجدها الياباني لبعض الوقت.

ويواصل المنشور: "في وقتٍ سابق من هذا العام، بدأ فريق هيت بي تي سي العمل مع شركة محاماة يابانية معترف بها في جميع أنحاء العالم، وكان التعاون يهدف إلى جعل هيت بي تي سي تجتاز إجراءات الإعداد والترخيص الفرعية المحلية لاستئناف خدماتها لسكان اليابان"، مضيفًا أنها كانت أيضًا على اتصال مع "السلطات والهيئات التنظيمية من مناطق مختلفة في جميع أنحاء العالم" لم يذكر اسمها بشأن هذه المسألة.

وقد سعت اليابان إلى إضفاء الطابع الرسمي على سوق بورصات العملات الرقمية في الأشهر الأخيرة بعد اختراق بورصة كوين تشك في يناير.

وبعد عمليات الإغلاق المختلفة، والتدابير العلاجية، وشراء بورصة كوين تشك المنكوبة، يستمر المشغلون الآخرون في مراقبة البلاد كقصة نجاح محتملة؛ حيث أطلقت شركة إس بي آي جروب العملاقة للخدمات المالية اليابانية أول بورصة لها هذا الأسبوع، في حين تضم قائمة المنافسين ياهو! وأكبر بورصة في الولايات المتحدة "كوين بيز".

وفي الوقت نفسه تخطط هيت بي تي سي لإطلاق شركتها الفرعية في الربع الثالث من هذا العام.