مستثمر مغامر بمجال بلوكتشين يتوقع أن عمليات بيع صناديق التحوط "يمكن" أن تخفض أسعار بيتكوين بشكلٍ مصطنع

توقَّع الرأسمالي الاستثماري "سبنسر بوغارت" بحدوث ركود "اصطناعي" لسعر بيتكوين يوم ٢٥ يونيو بينما تقترب صناديق التحوط من نهاية فترة إغلاقها.

ففي حديثه إلى سي إن بي سي، قام بوغارت، الذي ادعى في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع أن بيتكوين ستكون أعلى من ١٠٠٠٠ دولار بحلول نهاية العام، بالتحذير من "البيع القسري" الذي من شأنه أن يدفع الأسواق إلى الانخفاض.

حيث قال للشبكة إنه "إذا عدنا إلى صيف عام ٢٠١٧، عندما كانت أسعار العملات الرقمية مزدهرة، فقد كان هناك حوالي ١٠٠ أو ٢٠٠ أو ربما ٣٠٠ صندوق تحوط جديد تم تشكيله".

"يقول [العملاء]، 'مهلًا، أريد أن أسترد أموالي من هذا الصندوق' وهذا يعني ظهور عمليات البيع القسري نيابةً عن كل صناديق العملات الرقمية الجديدة. وأعتقد أن هذا قد يؤدي إلى انخفاض الأسعار بشكلٍ مصطنع".

وقد انتعشت بيتكوين بنجاح بعد أن تم تداولها تحت مستوى ٥٨٠٠ دولار يوم الأحد، وهو الانخفاض الذي كان متوقعًا دون ٦٠٠٠ دولار على الرغم من الأخبار بأن بورصة العملات الرقمية المغلقة الآن "إم تي غوكس " قد أنهت عمليات البيع الضخمة التي كانت قد خفضت الأسعار في وقتٍ سابق.

حيث أوضح بوغارت أن "المئات" من صناديق التحوط التي بدأت في التداول منذ عام، مع بدء بيتكوين في الزيادة بشكلٍ ملحوظ في القيمة، ظلت نشطة رغم ذلك حول السوق المستقبلية، مما يعني أن أي إجبار سيكون مؤقتًا.

وأضاف أن "معظم الناس الذين ينتظرون أسعارًا أقل سينتهي بهم الأمر بأن يدفعوا أسعارًا أعلى مما سيدفعونه اليوم، لذا أعتقد أن الخطوة الصحيحة هي عدم محاولة تحديد وقت السوق ومحاولة الوصول إليه في المتوسط".