انخفض سعر بيتكوين إلى ١٢٨٥٥ دولارًا صباح يوم الجمعة حيث شهد المتداولون تصحيحًا حادًا جديدًا يتجلى في أسواق العملات الرقمية.

وكانت بيتكوين قد وصلت أعلى مستوياتها وهي أكثر من ٢٠٠٠٠ دولار في بعض البورصات بنهاية الأسبوع الماضي، لتتراجع بنسبة تصل إلى ٣٠٪، وهو ما يعيد السلوك الذي شوهد خلال حظر البورصات في الصين في سبتمبر ونهاية المضاربة التصاعدية في مايو من هذا العام.

وفي وقت نشر الخبر، كان متوسط أسعار الصرف قد بلغ حوالي ١٤٠٠٠ دولار، وهو ما يمثل انتعاشًا طفيفًا لأدنى مستوياته دون ١٣٠٠٠ دولار في وقت سابق من اليوم والتي استمرت لفترة وجيزة فقط.

وعلى الرغم من الأعداد الكبيرة، فإن الانخفاض الأخير في سعر بيتكوين هو في الواقع أخف وطأةٍ من الانخفاضات الأخرى التي شهدتها العملة الرقمية هذا العام وقبل ذلك، عندما كانت التصحيحات التي تصل إلى ٤٥٪ شائعة إلى حدٍ ما.

وكانت المعاناة الأكبر من نصيب غالبية العملات البديلة، بما في ذلك بيتكوين كاش، والتي في خلال ٢٤ ساعة من صدور البيان كانت قد فقدت ٣٢٪ من قيمتها مقارنةً ببيتكوين التي فقدت في المتوسط ١٨٪ من قيمتها.

ويظهر حجم الخسائر بوضوح في إحصاءات السوق العامة، حيث انخفض إجمالي قيمة سوق العملات الرقمية من ٦٥٠ مليار دولار إلى ٤٣٠ مليار دولار في يوم واحد.

وكان هذا الشهر "السحري" لبيتكوين قد شهِد نموًا فاجأ المستثمرين والمراقبين على حدٍ سواء داخل وخارج هذا المجال. وغالبًا ما تتبع هذه القمم انخفاضات أو تصحيحات.

وفي يوم الخميس حيث بلغت الأسعار ١٥٠٠٠ دولار، وصف أحد المتداولين للعملات الرقمية عبر الإنترنت الوضع بأنه "تراجعٌ صحي"، مضيفًا بشكل متفائل:

"إن الارتداد سيكون جنونيًا".


تابعنا على التليغرام