أسعار وحدات معالجة الرسوميات تنخفض بعد الركود في أسواق العملات المشفرة

تراجع سعر وحدات معالجة الرسوميات المتخصصة (GPU) إلى جانب انخفاض الأسعار في أسواق العملات الرقمية، حسبما أفاد كومبيوتر ورلد يوم ١٠ يوليو.

فبينما في نهاية عام ٢٠١٧ وبداية عام ٢٠١٨ تسبب تعدين العملات المشفرة في ارتفاعٍ حاد في أسعار بطاقات الألعاب عالية المستوى، يبدو أن الاتجاه قد انقلب مع استمرار أسواق العملات المشفرة على منحدر هبوطي.

ويُقال إن أسعار مكونات اللوحات الإضافية المدمجة (AIB) تتناقص وتزداد الإمدادات وسط انخفاض حاد في أسعار العملات المشفرة. حيث صرّح مدير الإعلام الرقمي في معهد جون بيدي ريسرش "جي روبرت داو" لكومبيوتر ورلد أنه توقع الانخفاض، مشيرًا إلى أن "تكلفة تشغيل أجهزة التعدين ليست قليلة، لذا عندما يهبط سعر العملات ... سيقوم الناس بتشغيل الأجهزة واختيار التخلص من مكونات اللوحات الإضافية المدمجة في السوق الثانوية أملًا في استرداد بعض التكلفة."

كما كشفت دراسة استقصائية أجراها جون بيدي ريسرش أن القائمين بالتعدين قد قاموا بشراء أكثر من ٣ ملايين مكونات لوحات إضافية مدمجة تصل قيمتها إلى ٧٧٦ مليون دولار في عام ٢٠١٧، حيث تم إنتاج معظمها من قبل الشركة المصنعة لأشباه الموصلات ومعالجات الكمبيوتر "إيه إم دي". ففي نهاية عام ٢٠١٧ وبداية العام الحالي، تم بيع العديد من لوحات التوسعة غالية المستوى، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

ووفقًا لكومبيوتر ورلد، في أبريل، تم بيع مجموعة منتجات إيه إم دي التي تحمل علامة مكونات الشركة المصنّعة للمعدات الأصلية ٤ غيغا بايت آر إكس ٥٨٠ بسعر ٣٦٠٠ دولار، بينما أصبحت اليوم متوفرة مقابل ٢٥٠٠ دولار. بينما تم بيع إنفيديا جي فورس جي تي إكس ١٠٨٠ نسخة المؤسسين، جي دي دي آر ٥ إكس ٨ غيغابايت بي سي ’ي إكسبريس ٣.٠ بطاقة الرسوميات بسعر ١٠٥٠ دولارًا، ولكن يمكن الآن شراؤها بسعر ٧٠٩ دولارات. وقد علّق داو على التغييرات قائلًا:

"نحن نشك أيضًا في أن إنفيديا و إيه إم دي لديها بعض المخزون المتراكم، وهذا سيؤثر على متوسط ​​سعر البيع أيضًا. وقبل الارتفاع الكبير في شراء مكونات اللوحات الإضافية المدمجة لتعدين العملات المشفرة، كانت أسعارها مسطحة إلى منحدرة بشكلٍ طفيف، وهو اتجاهٌ سيستمر على الأقل حتى يتم طرح مجموعات جديدة من البطاقات".