نفى ليو بلانكفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة غولدمان ساكس، تقرير بلومبرغ بأن غولدمان ساكس سيفتتح مكتبًا للتداول في مقابلة مع سي إن بي سي، على الرغم من أن بنك نيويورك يمتلك حصة في مكتب تداول للعملات الرقمية منذ عام ٢٠١٥.

ففي عام ٢٠١٥، شاركت مجموعة استراتيجية الاستثمار الرئيسية لمؤسسة غولدمان ساكس، والتي تستثمر على وجه التحديد في شركات التكنولوجيا، في جولة تمويل بلغت قيمتها ٥٠ مليون دولار مع شركة بيتكوين الناشئة "سيركل إنترنت فاينانشال".

وقد أغلقت الصفقة في التاسع والعشرين من إبريل ٢٠١٥، عندما كان يتم تداول بيتكوين بما يقرب من ٢٢٥,٥٩ دولارًا، وفقًا لموقع كوين ماركت كاب. وبحلول وقت النشر، كان يتم تداول بيتكوين حوالي ١٠٠٤٠ دولارًا، أي بزيادة قدرها ٤٤٠٠ في المئة عن الوقت الذي استثمرت فيه غولدمان ساكس في شركة بيتكوين الناشئة.

Bitcoin Charts

وتتكون "سيركل" من "سيركل باي"، وهي خدمات إرسال المال بالعملات الرورقية مع عنصر لرسائل التواصل الاجتماعي، وأيضًا من "سيركل تريد"، وهو مزود سيولة للعملات الرقمية. وتخطط الشركة لفتح "سيركل إنفست" في عام ٢٠١٨، وهو منتج مصمم لعملاء التجزئة للاستثمار بسهولة أكبر في أسواق العملات الرقمية.

وقد أصدر غولدمان ساكس مؤخرًا فقط تقريرًا يشير إلى العملات الرقمية كمال حقيقي، في إشارةٍ خاصة إلى استخدامه في الاقتصادات النامية. بينما في وقتٍ سابق، في نوفمبر ٢٠١٧، قال بلانكفين أنه في حين أنه يعتقد أن بيتكوين ربما لن تعمل على المدى الطويل، فإنه منفتح على فكرة تداول بيتكوين إذا أصبحت أكثر استقرارًا كعملة في أي وقت.


تابعنا على التليغرام