غولدمان ساكس يستكشف مشتقات العملات الرقمية، يقول مدير العمليات

قال غولدمان ساكس، الرئيس التنفيذي للعمليات في بنك غولدمان ساكس، في مقابلة أجرتها معه بلومبرغ يوم ٢٠ يونيو، إن مجموعة غولدمان ساكس الرائدة في مجال الاستثمار المصرفي في الولايات المتحدة تستكشف تداول مشتقات العملات الرقمية.

حيث صرّح ديفيد سولومون أن المؤسسة تقوم بالفعل بمساعدة العملاء في المشتقات المالية مثل عقود بيتكوين الآجلة، وأن المؤسسة "حذرة جدًا" بالنظر إلى "بعض الأنشطة الأخرى" في هذا المجال.

ووفقًا لسولومن، فإن غرض المؤسسة هو "تطوير أعمالها والتكيف مع البيئة" فيما يتعلق بالعملات الرقمية.

"نحن نقوم بتخليص بعض عقود بيتكوين الآجلة، ونتحدث عن القيام ببعض الأنشطة الأخرى الموجودة، لكن الأمر سيحدث بحذر شديد. فنحن نستمع إلى عملائنا ونحاول مساعدتهم أثناء استكشافهم لهذه الأشياء أيضًا".

ويوم أمس، أكد الرئيس التنفيذي لشركة غولدمان ساكس، لويد بلانكفين، موقفه الإيجابي تجاه العملات الرقمية المشفرة، مدعيًا أن اعتماد العملات الرقمية مثل بيتكوين يمكن أن يحدث بطريقة مشابهة لتبني النقود الورقية، والتي حلت محل العملات الذهبية والفضية.

وقد تغير موقف غولدمان ساكس تجاه العملات الرقمية مع ازدياد شعبية الأصول الرقمية. ففي عام ٢٠١٤، جادل غولدمان ساكس بأن بيتكوين غير مؤهلة كعملة، في حين أنه بعد ثلاث سنوات، قالت المؤسسة أنه أصبح من الصعب على المؤسسات الاستثمارية تجاهل بيتكوين وغيرها من العملات المشفرة. في شهور ديسمبر من العام الماضي، ظهرت شائعات حول قيام المؤسسة بافتتاح مكتب تداول خاص بها.

وفي حين أن المجموعة الاستثمارية أنكرت الشائعات عن افتتاح مكتب تداول في أوائل عام ٢٠١٨، إلا أن موقف المؤسسة تجاه العملات الرقمية قد أصبح أكثر لينًا. ففي مايو، قالت المؤسسة إن العملات الرقمية المشفرة "ليست احتيالًا" وكشفت النقاب عن خطط لبدء تداولها.