المدير المالي لغولدمان ساكس: التقارير الأخيرة حول مكتب تداول العملات المشفرة هي 'أخبارٌ زائفة'

قال المدير المالي لشركة غولدمان ساكس، مارتن تشافيز، إن التقارير الأخيرة عن تخلي الشركة عن خططها لفتح مكتب تداول للعملات المشفرة هي "أخبار زائفة"، حسبما أفادت "سي إن بي سي" يوم ٦ سبتمبر.

ففي مؤتمر تك كرانش ديسرابت في سان فرانسيسكو، ورد أن تشافيز قال إن التقارير حول نوايا الشركة لفتح مكتب تداول عملات مشفرة لا أساس لها:

"لم أفكر أبدًا في أنني سأسمع نفسي استعمل هذا المصطلح لكنني أضطر إلى وصف هذه الأخبار بأنها أخبار زائفة".

وكانت هناك شائعات بأن غولدمان ساكس تخطط لإنشاء وحدة تركز على العملات المشفرة بحلول نهاية عام ٢٠١٨ تم الإبلاغ عنها في البداية من قبل بلومبرغ في ديسمبر من العام الماضي. ومع ذلك، في الخامس من سبتمبر، أفادت بيزنس إنسايدر أن مصادر لم تسمها ذكرت أن الشركة تقوم بإلغاء خطط مكتب تداول العملات المشفرة بسبب وجود بيئة تنظيمية غير واضحة في المجال المعني. واقترح تشافيز أن الحماس حول مكتب تداول محتمل ربما كان سابقًا لأوانه. حيث نقلت سي إن بي سي عنه قوله:

"عندما تحدثنا عن استكشاف الأصول الرقمية [...] كان الأمر سيكون استكشافًا سيتطور بمرور الوقت. وربما يكون أحد الأشخاص الذين يفكرون في أنشطتنا هنا متحمسًا جدًا لأننا سنصنع أسواقًا مثل عملة بيتكوين رئيسية ومادية، وعندما وصلوا إلى ذلك، أدركوا جزءًا من التطور، لكنه ليس هنا بعد".

وبينما كان بنك غولدمان يقوم بمقاصة وتوفير السيولة للعقود الآجلة المرتبطة ببيتكوين من بورصة شيكاغو للخيارات وبورصة شيكاغو التجارية، قال تشافيز إنه يجب أن يكون هناك حل موثوق للحفظ قبل أن يتمكن البنك من المضي قدمًا مع بيتكوين المادية. وأوضح قائلًا:

"بيتكوين المادية هي أمرٌ مثير للاهتمام بشكل كبير، وكذلك تشكّل تحديًا بشكل كبير. ومن وجهة نظر الحفظ، لا نرى حتى الآن حلًا تخزينيًا على مستوى المؤسسات لبيتكوين، ونحن مهتمون بوجود ذلك، وهو طريق طويل."

كما أشار تشافيز إلى أن الشركة تعمل على نوع من مشتقات بيتكوين، غير قابلة للتسليم، والتي هي مشتقات للتعامل المباشر تتم تسويتها بالدولار الأمريكي. ويُقال إن السعر المرجعي هو سعر بيتكوين مقابل الدولار الذي حددته مجموعة من البورصات.