الرئيس التنفيذي لشركة غولدمان ساكس:

كرر لويد بلانكفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة غولدمان ساكس، موقفه الإيجابي من العملات الرقمية في مقابلةٍ مع بلومبرغ في إيكونوميك كلاب (النادي الاقتصادي) في نيويورك، يوم ١٩ يونيو.

فعندما سئل عن فرص العملات الرقمية لتصبح "قضية حقيقية"، قال بلانكفين إن تبني العملات الرقمية مثل بيتكوين (BTC) يمكن أن يحدث بشكل مماثل لكيفية حدوث النقود الورقية، التي حلت محل العملات الذهبية والفضية.

وفي معرض تناوله لتطور المال، أشار بلانكفين إلى السمات المشتركة بين النقود الورقية والعملات الرقمية المشفرة، مشيرًا ضمنيًا على ما يبدو على أن كلاهما ليس له قيمة جوهرية. فمع الإشارة إلى أن النقود الورقية قد تمكنت من أن تصبح الشكل الرئيسي للمال بغض النظر عن ذلك، سأل بعد ذلك قائلًا: "لماذا لم يكن لدينا عملة بالإجماع؟"

ووفقًا لبلانكفين، فإنه من "الغطرسة الشديدة" أن يتم الجدال بأنه لا يمكن تبني العملات الرقمية على نطاق واسع فقط لأنها "غير مريحة" أو "غير مألوفة".

وفي عام ٢٠١٧، أدلى بلانكفين ببيانٍ مماثل، زاعمًا أن الناس لم يثقوا بالعملة الورقية في بادئ الأمر، ثم تقبلوها في وقت لاحق. ثم أشار إلى أنه يمكن تبني بيتكوين كوسيلة لتبادل القيمة في المستقبل، حتى وإن لم تكن مقبولة على نطاق واسع اليوم.

ويشتهر بنك غولدمان ساكس ككل بموقفه المتشكك تجاه العملات الرقمية. ففي عام ٢٠١٤، جادلت الشركة بأن بيتكوين ليست عملة. وفي عام ٢٠١٧، أقرت بأنه أصبح من الصعب على المستثمرين المؤسسيين تجاهل بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية المشفرة. وفي أواخر عام ٢٠١٧، ظهرت شائعات حول قيام الشركة بافتتاح مكتب تداول خاص بها.

وعلى الرغم من دحض تلك الأخبار في أوائل عام ٢٠١٨، إلا أن غولدمان ساكس تحول في النهاية إلى العملات الرقمية، زاعمًا أن بيتكوين "ليست احتيالًا، مع الكشف عن خطط لشراء وبيع العملة الرقمية المشفرة. ففي شهر مايو، أطلق تطبيق سيركل المدعوم من غولدمان ساكس ميزة جديدة تسهل على "المشاركين الجدد" الدخول إلى سوق العملات الرقمية.

  • تابعونا على: