الرئيس التنفيذي لغولدمان ساكس يدحض فكرة امتلاك البنك خططًا لفتح مكتب لتداول العملات المشفرة على الإطلاق

 

نفى ديفيد سولومون الرئيس التنفيذي لشركة غولدمان ساكس بشكل قاطع مسألة أن البنك كان لديه أي خطط لفتح مكتب تداول عملات مشفرة وذكر أن تقارير وسائل الإعلام السابقة التي أشارت إلى خلاف ذلك غير صحيحة.  وقد أدلى سولومون بهذه التصريحات أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب بالولايات المتحدة يوم ١٠ أبريل، خلال جلسة استماع بعنوان "مساءلة البنوك الكبرى: مراجعة للبنوك ذات الأهمية النظامية العالمية بعد ١٠ سنوات من الأزمة المالية".

وحسبما تم الإبلاغ سابقًا، تمت تغطية خطط غولدمان ساكس المزعومة لإنشاء وحدة مركّزة على العملات المشفرة بحلول نهاية يونيو ٢٠١٨ في تقرير ديسمبر ٢٠١٧ الصادر عن بلومبرغ. وفي سبتمبر ٢٠١٨، أخبرت مصادر لم يذكر اسمها لبيزنس إنسايدر أن المشروع قد تم تعليقه. وبعد عدة أيام، صرح المدير المالي للشركة، مارتن شافيز، للصحفيين أن التقارير الأخيرة كانت "أخبارًا مزيفة".

وفي تصريحاته، قال سولومون إن بنك غولدمان ساكس قد تعامل مع عملاء متورطين في تخليص عقود عملات مشفرة آجلة مسلّمة ماديًا، ولكن خطط مكتب التداول المزعومة كانت خاطئة:

"أول [مقالة لبلومبرغ] لم تكن صحيحة. مثل الآخرين، نحن نراقب و [...] نعمل لمحاولة فهم سوق العملات المشفرة بينما يتطور [...] لكن لم يكن لدينا خطط لفتح مكتب تداول في العملات المشفرة."

والجدير بالذكر أن الرئيس التنفيذي لم يستبعد مثل هذه الخطوة من البنك في المستقبل، مشيرًا إلى أنه:

"قد نرغب في وقتٍ ما، ولكن لا شك في أنك عندما تتعامل مع عملة مشفرة، فهي منطقة جديدة [...] غير واضحة من منظور تنظيمي، ومن غير الواضح إذا ما كانت [...] على المدى الطويل، كعملة، ستنجح هذه التقنيات وستكون قابلة للتطبيق."