أحد أبحاث شبكة

أصدرت شبكة الصناديق العالمية "كالاستون" التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها بحثًا يوم الخميس ٢٢ فبراير، يبين بلوكتشين يمكن أن توفر لصناديق الاستثمار المشترك ما يصل إلى ٢,٦ مليار دولار.

وفى بيانٍ صحفي صدر اليوم قالت الشركة التي تستخدم الحلول الرقمية لأتمتة استثمارات الأموال وتوفير التكاليف أن تقنية بلوكتشين تمتلك "إمكانات قيمة كبيرة" لهذه الصناعة.

وفي نص ما جاء بالبيان:

"تمثل الأرقام الصادرة عن كالاستون القيمة المالية الملموسة التي يمكن أن توفرها البنية التحتية للسوق الموزعة القتي تمكّكن تقنية بلوكتشين، من خلال التغلب على العديد من أوجه القصور المتبقية المتضمنة حاليًا في النظام، مما يؤدي إلى زيادة التكاليف والمخاطر والضغوط التشغيلية والتنظيمية".

وقد استمر التمويل التقليدي في الإشادة العامة بالوعد الذي تمثله تقنية بلوكتشين، وهي التكنولوجيا وراء العملات الرقمية مثل بيتكوين وإيثريوم، للبنية التحتية والممارسات القديمة للنظام.

وفي الأسبوع الماضي، نشر موقع "كوينتيليغراف" خبرًا حول اللهجة الصعودية التي أتت من مؤتمر "تي ثري" في ولاية فلوريدا، والذي وصف خلاله المستشارين الماليين بلوكتشين بأنها "ابتكارٌ اجتماعي" وأبرزوا فوائدها إلى أبعد من مجرد المجال المالي.

وجاءت نتائج شبكة "كالاستون" متزامنةً مع بحثٍ خارجي لتأثيرها على السوق منذ عام ٢٠٠٩. ويزعم البحث أن الرقمنة مسؤولة عن توفير الشركة للسوق العالمية محو ٤٥٨ مليون جنيه إسترليني (٦٣٥ مليون دولار) في تلك الفترة.

كما تقول الشركة إنه في عام ٢٠١٩، فإن إثبات مفهوم "البنية التحتية للسوق الموزعة التي تمكّن بلوكتشين" سيفسح المجال لتكنولوجيا شبكتها الأساسية بالانتقال إلى بلوكتشين، والتي بدورها ستمكّن وفورات تصل قيمتها إلى ٢,٦ مليار دولار لصناديق الاستثمار في جميع أنحاء العالم.

  • تابعونا على: