ألمانيا: الخبراء الماليون لا يرون العملات الرقمية كطريقة دفع يومية بحلول عام ٢٠٢٠

لن يتم قبول العملات الرقمية المشفرة مثل بيتكوين أو إيثريوم كوسيلة للدفع في ألمانيا بحلول عام ٢٠٢٠، وفقًا لمسحٍ أجراه مركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية (ZEW)، حسبما أفاد كوينتيليغراف ألمانيا يوم ١٤ يونيو.

وكجزء من تقرير السوق المالي الشهري لمركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية، استطلع معهد الأبحاث ما يصل إلى ٣٠٠ خبير من البنوك وشركات التأمين وإدارات التمويل في شركات كبيرة مختارة. حيث استطلع مركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية رأي الخبراء حول تقييمهم لما إذا كان سيتم تبني العملات الرقمية المشفرة قريبًا لأغراض الدفع اليومي.

 وكان المستجيبون مشككين في "احتمال القدرة على دفع ثمن فنجان قهوة" باستخدام العملات الرقمية في ألمانيا. ولم يكن سوى ١٣ في المئة فقط هم من أمكنهم تخيل العملات الرقمية كخيار دفع في عام ٢٠٢٠ لمثل هذه المنتجات. بينما قال ٢٣ في المئة من المستجيبين إنهم يستطيعون تخيل مثل هذا الاحتمال في الولايات المتحدة واليابان. ويستمر التقرير:

"وفقًا لنتائج الاستطلاع، فإن احتمال أن يكون من الممكن دفع ثمن المنتجات الرقمية مثل الموسيقى باستخدام العملات الرقمية المشفرة في ألمانيا بحلول نهاية عام ٢٠٢٠ يبلغ حاليًا ٢٣ في المئة. وبالمقارنة، فإن التكهن بالنسبة للبلدان الصناعية الأخرى مثل اليابان (٣٤ في المئة) والولايات المتحدة (٣٥ في المئة) كان أكثر تفاؤلًا إلى حد ما.

حيث اعتقد ٦٪ فقط من المستجيبين أنه بحلول عام ٢٠٢٠، ستكون العملات الرقمية أداة دفع قابلة للاستمرار لشراء سيارة في ألمانيا. وفي اليابان والولايات المتحدة، وجد ١٣٪ و١٥٪ على التوالي أن هذا احتمال ممكن. وأوضح عالم مركز الأبحاث الاقتصادية الأوروبية الدكتور دومينيك ريس النتائج قائلًا:

"قد يكون أحد التفسيرات لنتائجنا هو توقع أن طرق الدفع التقليدية تلبي بالفعل متطلبات المشاركين في السوق إلى حدٍ كبير، في حين يُنظر إلى العملات الرقمية - حتى بحلول نهاية عام ٢٠٢٠ - على أنها معقدة للغاية من الناحية التقنية للاستخدام اليومي أو تنطوي على تكاليف معاملة باهظة للغاية".

وفي الوقت الذي شهدت فيه العملات الرقمية ازدهارًا حقيقيًا في قيم المضاربة والأصول خلال العام الماضي، يبدو أن استخدامها كوسيلة دفع يمثل ظاهرة هامشية في الوقت الحالي. كما تحدث المدير التنفيذي لمقدم خدمات الدفع ويسترن يونيون في هذا الاتجاه، قائلًا في خطابٍ ألقاه في النادي الاقتصادي في نيويورك إن العملاء لا يزالون يفضلون العملات الورقية عن العملات الرقمية بسبب سهولة الاستخدام. ونتيجةً لذلك، لن تقدم ويسترن يونيون خيار تحويل العملات الرقمية إلى خدمة تحويل الأموال العالمية في المستقبل المنظور.