معهد البحوث الألماني يعتزم استخدام بلوكتشين لأنظمة استشعار معرفات الترددات الراديوية

يعتزم معهد فراونهوفر للأنظمة الضوئية الميكروية (IPMS)، ومقره في درسدن بألمانيا، استخدام مفاهيم بلوكتشين لتطوير أنظمة استشعار لاسلكية لتحديد الترددات الراديوية (RFID) في قطاع الخدمات اللوجستية، وفقًا لبيانٍ صحفي صدر في الثاني والعشرين من فبراير.

ويمكن استخدام حلول بلوكتشين للتخزين اللامركزي للبيانات التي تنتجها أجهزة استشعار معرفات الترددات الراديوية في هذا السياق من خلال نهجٍ فريدة لكل عميل. ويقوم معهد فراونهوفر للأنظمة الضوئية الميكروية بتطوير حلول أجهزة وبرمجيات فردية لعملائه وكذلك يعمل على تحليل الاحتياجات الفردية باستخدام المحاكاة.

وعلى الرغم من أن معهد فراونهوفر للأنظمة الضوئية الميكروية لا يقدم حتى الآن منتجًا نهائيًا مع تكامل بلوكتشين، إلا أنه سوف يقدم حلول البرمجيات لأنظمة الاستشعار اللاسلكية لمعرفات الترددات الراديوية التي يمكن تمديدها مع تقنية بلوكتشين في المعرض التجاري للحلول اللوجيستية الداخلية وإدارة العمليات (LogiMat). ويُعد هذا الحدث، الذي سيعقد بين الثالث عشر والخامس عشر من مارس ٢٠١٨ في شتوتغارت بألمانيا، هو أكبر معرض تجاري أوروبي لقطاع الخدمات اللوجستية.

ووفقًا للبيان الصحفي للمعهد، يرى معهد فراونهوفر للأنظمة الضوئية الميكروية إمكانات كبيرة في استخدام تقنية بلوكتشين لإدارة بيانات سلاسل التوريد في عمليات التشغيل الآلي والعمليات اللوجستية، ويدعي أنها من الممكن أن "تسرع عمليات التسليم وتجنب الاحتيال والأخطاء وتقليل الخردة والتكاليف".

وقال الدكتور أندرياس ويدر، قائد فريق في معهد فراونهوفر للأنظمة الضوئية الميكروية، أن تخزين البيانات التي تم إنشاؤها بواسطة مستقبلات أجهزة استشعار معرفات الترددات الراديوية على بلوكتشين يجعلها قابلة للتتبع بشكلٍ موثوق لجميع المشاركين في سلسلة التوريد:

"تقوم مستقبلات أجهزة استشعار معرفات الترددات الراديوية السلبية الخاصة بنا بقياس المعلمات المادية مثل الرطوبة أو الاهتزاز أو درجة الحرارة ونقلها لاسلكيًا إلى القارئ الذي يوفر أيضًا الطاقة."

وكانت مجموعة الضغط "الرابطة الألمانية لصناعات بلوكتشين" قد ذكرت في وقتٍ سابق من هذا الشهر أن الحكومة الألمانية ستضع إطارًا قانونيًا لتنظيم تقنيات بلوكتشين في خطوةٍ من أجل "الترحيب بمجال بلوكتشين" في البلاد.

  • تابعونا على: