يشير تقريرٌ صدر مؤخرًا عن توم لي من مؤسسة "فاندسترات" إلى أن الأرباح من تعدين بيتكوين تقترب حاليًا من الخسارة، حيث أن النشاط أصبح أقل ربحيةً مؤقتًا في خضم الانخفاض الحالي في الأسواق، حسبما أفادت "سي إن بي سي" يوم ١٥ مارس.

ويشير "لي" في التقرير إلى أن الرقم الحالي لتكلفة تعدين عملة بيتكوين واحدة هو ٨٠٣٨ دولارًا، في حين يتم تداول بيتكوين عند حوالي ٨٢٢١ دولارًا بحلول وقت النشر، بانخفاضٍ يبلغ ربع في المئة على مدى ٢٤ ساعة، وفقًا لبياناتٍ من "كوين ماركت كاب".

ويتضمن نموذج "فندسترات" المستخدم لحساب تكلفة تعدين عملة بيتكوين واحدة تكلفة المعدات والنفقات العامة مثل الحفاظ على أجهزة التبريد وتكلفة الكهرباء، بافتراض كونها ٦ سنتات لكل كيلووات. وقال رئيس علم البيانات الكمية في "فندسترات"، سام دكتور، أن تكلفة استبدال المعدات تأخذ أكثر من نصف التكلفة الإجمالية للتعدين.

كما يكسب القائمون بتعدين العملات الرقمية المال من رسوم المعاملات، والتي انخفضت أيضًا في الآونة الأخيرة. ووفقًا للبيانات الصادرة عن "بيت إنفو تشارتس"، كان متوسط ​​رسوم المعاملات في الخامس عشر من مارس حوالي ٠,٢١ دولار، في حين بلغ أكثر من ٣٤ دولارًا في الثالث والعشرين من ديسمبر من العام الماضي. وقال تشارلي هايتر، الرئيس التنفيذي للموقع الإلكتروني "كريبتو كومبير"، إن القائمين بالتعدين يكسبون الآن نصف ما كانوا يجنونه في شهر ديسمبر بسبب ارتفاع شعبية تعدين بيتكوين، والتي يتم قياسها بواسطة معدل الهاش.

ووفقًا لما ذكره "دكتور" من فندسترات"، فمن المحتمل أن يوقف المعدّنين عمليات التعدين إذا هبط سعر بيتكوين إلى حوالي ٣٠٠٠ دولار أو ٤٠٠٠ دولار. وأضاف "دكتور" أن تعدين بيتكوين كان يقترب من الخسارة في يناير ٢٠١٥، عندما كانت بيتكوين اساوي ما بين ٢٠٠ و٣٠٠ دولار.

غير أن "سي إن بي سي" كتبت أن القائمين بتعدين بيتكوين في الصين سيستمرون في التعدين على الأرجح حتى وإن هبطت بيتكوين إلى سعرٍ يخسرون فيه المال، مشيرةً إلى أن لديهم الحافز الإضافي لإرسال أرباحهم إلى الخارج لإبقاء الأموال بمعزلٍ عن ضوابط رأس المال الحكومية الصينية.

ونظرًا لتزايد تكاليف الطاقة لتعدين العملات الرقمية، فقد كان بعض النقاد يشعرون بالقلق من أن التأثير البيئي السلبي المحتمل يفوق الأرباح.

ومع ذلك، أفاد موقع "كوينتيليغراف" في منتصف شهر فبراير أن وفرة من خيارات الطاقة المتجددة، فضلًا عن الفوائد الإيجابية التي يمكن أن يجلبها استخدام العملات الرقمية إلى البلدان التي لا تصل إليها الخدمات المصرفية أو البلدان التي تعاني من تضخمٍ مفرط مثل فنزويلا، قد يعني أن استخدام الكهرباء المرتفع "لا يمثّل مشكلة."

  • تابعونا على: