فوجيتسو تدعم أيوتا كـ "معيار بروتوكول جديد" لمسارات التدقيق، والأسواق تتفاعل

تُطلق شركة فوجيتسو اليابانية لتقنية المعلومات والاتصالات إثبات مفهوم قائم على أيوتا لعمليات تدقيق الحسابات في مجال التصنيع، وفقًا لإعلان رسمي صدر يوم ٢٥ أغسطس.

ويشير الإشعار إلى أن الشركة ستستخدم بروتوكول أيوتا "كوسيط تخزين للبيانات غير قابل للتغيير" لمسارات التدقيق عبر "بيئات الإنتاج الصناعي وسلاسل التوريد"، بهدف تحسين الشفافية وثقة البيانات وأمن البيانات.

ونُقل عن ليوبولد ستيرنبرغ، مدير البرامج في مركز الكفاءة ٤.٠ للصناعة التابع لفوجيتسو ومقره في ميونيخ، قوله إن الشراكة الجديدة "ستساعد على إطلاق أيوتا كمعيار بروتوكولات جديد"، معتبرًا أن "عملاقة التكنولوجيا" مجهزة جيدًا للقيام بذلك نظرًا لخبرتها في كل من خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات التحويلية.

ويهدف المشروع المشترك إلى معالجة تحديات "سلاسل التصنيع والإمداد بمجال الصناعة ٤.٠" التي تعتمد على البيانات بشكل متزايد، والتي يصفها الإعلان بأنها تتطلب وسائل أكثر كفاءة لبناء الثقة في جودة العمليات ونزاهتها.

ويوجز الإشعار نظام معرّف تشفير مُقترح لمكونات المنتج وحالة إنتاجها التي سيتم توصيلها عبر عقد على بروتوكول تانغل واستضافتها بواسطة فوجيتسو.

وتانغل هو نوع مختلف من تقنيات دفتر السجلات الموزع (DLT) عن بلوكتشين، من حيث أنها لا تستخدم "كتل" أو عملية تعدين، ولكنها مبنية على رسم بياني دوري (DAG) - وهو نظام مرتب من الناحية الطبوغرافية حيث يتم التعامل مع أنواع مختلفة من المعاملات التي تعمل على سلاسل مختلفة في الشبكة في وقت واحد.

وقد ارتفع سعر أيوتا (ميوتا) أكثر من ١٣ في المئة منذ الإعلان عن الشراكة يوم ٢٥ أغسطس. ويتم تداول التوكن عند حوالي ٠,٦٠ دولار في وقت النشر، بزيادة أكثر من ١٢ في المئة على مدار اليوم.

IOTA’s 7-day price chart

 مخطط سعر أيوتا على مدى ٧ أيام. المصدر: كوين ماركت كاب