فاينانشيال تايمز: عضو في البرلمان البريطاني يستقيل من اثنان من الأدوار المتعلقة ببلوكتشين بسبب جدل حول صفقة "سرية" مدفوعة لطرح أولي لعملة رقمية

استقال عضو بارز من حزب المحافظين في المملكة المتحدة (MP) من منصبين مرتبطين ببلوكتشين بعد تحقيقات إعلامية في صفقة مدفوعات يُزعم أنها غير مرخصة لدوره الاستشاري في شركة بلوكتشين ناشئة، حسبما أفادت إف تي ألفافيل يوم ١ أغسطس.

حيث قدّم غرانت شابس، الرئيس السابق لحزب المحافظين حتى استقالته في خضم فضيحة التنمر لعام ٢٠١٥، استقالة مزدوجة هذا الأسبوع من أدواره كرئيس لإدارة بوابة بلوكتشين للملكية "أوبن بريكس"، وكذلك من رئاسته المشتركة لمجموعة All-Party Parliamentary Group (APPG) البريطانية حول بلوكتشين.

وقد أنشأ شابس مجموعة APPG بلوكتشين بالتعاون مع عضو آخر من حزب المحافظين البريطاني في العام الماضي، حسبما أفادت إف تي ألفافيل.

وجاء قرار عضو البرلمان بعد أن اكتشفت إف تي ألفافيل أنه كان من المقرر أن يتلقى توكنات رقمية محتملة بقيمة "مئات الآلاف من الجنيهات" قبل الطرح الأولي للعملة الرقمية لأوبن بريكس، بعد أن أدرج مشاركته كدور "غير مدفوع" في السجل البرلماني للمصالح المالية للأعضاء.

حيث كشفت محادثة إف تي مع الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أوبن بريكس، شاهاد تشودوري، أنه قد تم التعاقد مع شابس بموجب عقد استشارة مع شركة ناشئة، وكان يحق له الحصول على تخصيص توكنات "تكافئ تقريبًا" ما سيحصل عليه مؤسسي أوبن بريكس - ٨ ملايين من توكن BRIX. ويقال إن كل توكن BRIX يستحق ٠,٠٠١ إيثريوم (ETH)، مما أدى إلى إجمالي مشترك يبلغ حوالي ٢,٨ مليون جنيه إسترليني (٣,٧ ملايين دولار) بالأسعار الحالية.

ويقال أن شاهاد تشودوري هو موظف حكومي متفرغ في وكالة ائتمان الصادرات بالمملكة المتحدة وكان متحدثًا رئيسيًا في الاجتماع الأول لمجموعة APPG بلوكشين.

وتبرز تغطية "فاينانشيال تايمز" للحالة "تقاطعًا بين الأعمال والسياسة" في برلمان المملكة المتحدة، مشيرةً إلى أن APPG بلوكشين قد قامت بتعيين شريك مؤسس آخر لأوبن بريكس كمستشار خبير "دائم" للمجموعة متعددة الأحزاب.

وردًا على تحقيقات "فاينانشيال تايمز" في اختيار شابس أن يعلن عن منصبه "غير مدفوع الأجر"، ورد أن النائب أجاب بأنه قد تم نصحه بالقيام بذلك "نصًا" من قبل مسجله الخاص، موضحًا أن "الكسب المالي المحتمل لن يكون قابلًا للتسجيل إلا إذا وعندما يتحقق".

وفي خضم متابعة فاينانشيال تايمز لهذه المسألة، قام مجلس أوبن بريكس بمراجعة اتفاقية المكافآت من أجل تقليل إجمالي التوكنات التي تم إصدارها وتوزيعها على نطاق أوسع. وبموجب الشروط المعدلة - التي قيل إنها قُدمت قبل استقالة شابس يوم الثلاثاء - - كان لا يزال من حق النائب الحصول على "ما لا يقل عن ٣٥٣٣٥٣ توكن بريكس" أو ١٧٠٠٠٠ جنيه إسترليني (٢٢٢٠٠٠ دولار) بالأسعار الحالية.

وتفيد التقارير أن شابس معروف جيدًا بحماسته للعملات المشفرة وبلوكتشين، حيث كشف عن أنه كان يقوم بتعدين إيثريوم في مرأبه الخاص خلال خطابه حول "بناء بلوكتشين بريطانية" في مؤتمر يونيو ٢٠١٨.

كما يُقال إن الرئيس التنفيذي لشركة أوبن بريكس مرتبكًا بشأن استقالة النائب المزدوجة، ويُزعم أنه اقترح أن تحقيق فاينانشيال تايمز ربما يكون قد دفع بمغادرة شابس.