فاينانشيال تايمز تُسلِّط الضوء على العملات المشفرة كواحدة من '' أكبر التغييرات" في الأسواق المالية خلال آخر ١٠ سنوات

أصدرت فايننشال تايمز (FT) تقريرًا خاصًا عن الأسواق المالية العالمية يوم الإثنين، ١ أكتوبر. وفي التقرير، خصصت فاينانشيال تايمز اثنين من ستة أقسام لصناعة العملات المشفرة.

ففي تقريرها المعنون "التبادلات والتجارة والمقاصة"، تشير فاينانشيال تايمز إلى أن العملات المشفرة إلى جانب ظواهر مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وظهور أسواق جديدة تمثِّل "بعض أكبر التغييرات" في الأسواق المالية على مدى السنوات العشر الماضية.

وتعرض إحدى المقالتين اللتين تركزان على العملات المشفرة في التقرير، المعنونة "بورصات العملات المشفرة يجب أن تواجه المسؤوليات بينما تنضج"، نظرةً عامة على أسواق العملات المشفرة مقارنةً بالأسواق التقليدية، مشيرة إلى المسائل الرئيسية في الصناعة، مثل التنظيم.

حيث يغطي المقال النزاعات الكبرى بين خبراء الأسواق التقليديين والمؤثرين الجدد في مجال العملات المشفرة. وفي حين صرح الرئيس التنفيذي لقسم المملكة المتحدة في كوين بيز "زيشان فيروز" بأن بنية الأسواق المشفرة "ستعكس في نهاية المطاف هيكل الأسواق التقليدية"، اعتبر بيتر راندال، المعارض من مجال تداول الأوراق المالية، أن الأمر "غير محتمل" الحدوث.

حيث جادل راندال بأن النظام الإيكولوجي الحالي لأسواق العملات المشفرة من غير المرجح أن يوفر "المرونة التشغيلية" التي تتطلبها "الأسواق المعقدة والنظم المالية"، مشيرًا إلى نقص السيولة في أسواق العملات المشفرة.

وفي المقالة الثانية ذات الصلة بالعملات المشفرة من تقرير فاينانشيال تايمز، توضح الصحيفة كيف أن صناعة التداول الخاص في شيكاغو تعمل على "تعميق تعريضها لسوق العملات المشفرة البري"، حيث تزعم شركات التداول الخاصة أنها تتخذ "نظرة فاحصة" على العملات المشفرة.

ومع التأكيد على حقيقة أن متداولي الملكية الخاصة عادةً ما يكونون "المشاركين الأكبر حجمًا" في الأسواق، ذكر مؤلفو فاينانشيال تايمز أن تقلب أسعار العملات المشفرة هو في الواقع "أمرٌ جيد" بالنسبة لتلك المجموعات التجارية. وقد كشف روب ساغورتون، مدير التداول المباشر للأصول الرقمية في شركة التداول الخاص "غيت تريدينغ"، أن الشركة تدير عمليات تداول العملات المشفرة حوالي ١٠-١٥ من "معظم العملات المشفرة الرئيسية السائلة"، بالإضافة إلى العمل مع أسواق العقود الآجلة.