قسم الجرائم السيبرانية الفرنسي يستخدم العقود الذكية على بلوكتشين لتيزوس

قام مركز الإعلام والعلاقات العامة التابع للقوات المسلحة الفرنسية بالتصديق على المصاريف القضائية التي تكبدتها خلال التحقيقات على بلوكتشين تيزوس (XTZ).

حيث يشير بيان صحفي نُشر يوم ٢٠ نوفمبر إلى أن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية التابع لقوات الدرك استخدم النظام لشراء العملات المشفرة من الأموال المخصصة من يوروبول وتغطية تكاليف التشغيل الخاصة به بتلك الأصول.

بلوكتشين يضمن القدرة على التدقيق

يدعي مركز التطوير والبحث الرئيسي في تيزوس، نوماديك لابز، أن النظام يوظف "أول عقد ذكي تم تطويره على الإطلاق من قبل سلطة عامة". ويمكّن البرنامج قوات الدرك من شراء عملات مشفرة من أموال مخصصة من اليوروبول وتغطية تكاليفها التشغيلية بتلك الأصول.

ويُقال إن استخدام نظام يستند إلى بلوكتشين يبسط الإدارة والإجراءات، ويضمن القدرة على التدقيق وتتبع الأموال. لا يتفاعل العقد الذكي الذي ينظم عمل النظام إلا مع الأفراد المصرح لهم ويمكّن قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية من تبرير النفقات دون الكشف عن الأنشطة التشغيلية.

الحكومات تبدي اهتمامًا متزايدًا بتكنولوجيا بلوكتشين. ففي الآونة الأخيرة، خلال بلوك شو آسيا ٢٠١٩، ذكر الخبراء أن تقنية بلوكتشين تتيح اتصال النظام الإيكولوجي من خلال مشاركة المعلومات بطريقة غير مركزية لا تعتمد على الثقة، والتي بدورها يمكن أن تتيح شكلًا جديدًا من أشكال الإدارة.

وفي مثيل حديث من استخدام بلوكتشين في إدارة حكومية، عالجت مقاطعة تشجيانغ الصينية بالفعل ما يقرب من ٦ مليارات دولار من خلال منصة الفوترة الطبية بلوكتشين باستخدام تقنية أنتشين بلوكتشين.