مؤسس العملة البديلة لليبرا من فيسبوك يبالغ في  سرد "الشراكات"

قيل إن مؤسس مشروع أوبن ليبرا، لوكاس غيغر، أساء تمثيل بعض المنظمات المشاركة في المشروع.

اعتذار مؤسس أوبن ليبرا من خلال تيليغرام

في ١١ أكتوبر، ذكرت كوين ديسك أن ما لا يقل عن أربعة أفراد ومنظمات أنكروا حقيقة أنهم يدعمون مشروع أوبن ليبرا. ويقوم البعض الآخر بتقليل مشاركتهم في أوبن ليبرا، والتي تهدف إلى أن تصبح بديلًا عن ليبرا من فيسبوك.

وقد اتجه مطور إيثريوم "لين ريتيغ" بحماس إلى تويتر يوم ٨ أكتوبر لمشاركة إعلان غيغر عن أوبن ليبرا في مؤتمر مطوري إيثريوم ديفكون ٥ في أوساكا باليابان، مضيفًا:

"إن رؤية الإعلان عن #أوبن ليبرا بشكل علني لأول مرة قد أثار تحمسي. وأنا سعيد للغاية لهذه المبادرة "لفتح الباب" لتقنية ليبرا."

وأثناء الإطلاق، تم ربط أسماء معينة عن طريق الخطأ بالمشروع، بينما تم استخدام أسماء أخرى دون إذن مناسب. حيث تم تقديم بعض المنظمات كأعضاء بينما لم تكن لهم علاقة في الواقع بأوبن ليبرا. وقد اعتذر غيغر في وقتٍ لاحق في رسالة على تيليغرام إلى الرئيس التنفيذي لشركة تشين لينك "سيرغي نازوروف" و كوين ديسك، قائلا:

"لقد كنا في عجلة من أمرنا مع التجهيز للمواد، وقد أخذ فريقي قائمة بالشركاء والشركاء المحتملين ووضعها على الموقع. ولكن تمت إزالتها الآن. وأنا اعتذار عن المتاعب التي سببها هذا. كان يجب أن أراجع عن كثب."