فوربس تنشر قائمة أغنى شخصيات في مجال العملات الرقمية

 

نشرت فوربس، التي تشتهر بنشر "قائمة مليارديرات العالم"، قائمة بأغنى الشخصيات في مجال العملات الرقمية للمرة الأولى على الإطلاق، يوم الثلاثاء ٦ فبراير.

والهدف من نشر مثل هذه القائمة، وفقُا لمحرر فوربس "راندال لين"، هو:

"[تقديم] صورة للحظة محورية، وجزء من الشفافية اللازمة لنقل العملات الرقمية بعيدًا عن منشأها كعملة مفضلة لتجار المخدرات إلى مرحلة المراهقة كفئة أصول مشروعة".

وفي حين أن تجميع قائمة من المليارديرات التقليديين في العالم يعتبر مهمة مباشرة نسبيًا، فإن حساب المبلغ الدقيق لثروة أثرى أثرياء العملات الرقمية في العالم يكون أكثر صعوبة.

حيث كان "ثري العملات الرقمية الملّقب حديثًا"، كما وصفه "جيف كوفلين" المحرر بفوربس، "يعيش في بيئة غريبة تمزج بين السرية المذعورة والعرض المتباهي".

ويتم تقسيم قائمة "أغنى شخصيات في مجال العملات الرقمية" التي أعدتها فوربس إلى خمس فئات: "المثاليين والبنائين والانتهازيين ومشغلي البنية التحتية ومستثمري المؤسسات". ومن أجل أن يتم اختيارك ضمن قائمة فوربس، يجب أن يكون المرء قد جمع ٣٥٠ مليون دولار.

وبدلًا من الأرقام الثابتة، يتم سرد صافي قيمة ثروات الشخصيات في القائمة ضمن نطاقات، وتُحسب على أساس "المقتنيات المقدرة من العملات الرقمية (قدم البعض أدلة)، والأرباح بعد الضريبة من تداول العملات الرقمية والأصول والمخاطر في الأعمال ذات الصلة بالعملات الرقمية."

وتُقر فوربس بأنه من الممكن أن تكون قد تركت بعض الأشخاص خارج القائمة وأن تقديراتها قد تكون "مخطئة بعض الشيء".

وتحتوي القائمة على ١٩ شخصًا. ويمكن للمرء أن ينقر على كل اسم كل عضو بالقائمة على موقع فوربس على شبكة الإنترنت من أجل رؤية نبذة عامة قصيرة وتقدير صافي لقيمة العملات القمية التي يمتلكها.

وقد تم نشر بيانات أخرى جنبًا إلى جنب مع القائمة، مثل متوسط ​​عمر أغنى شخصيات بمجال العملات الرقمية مقارنةً مع عمر أغنى ٤٠٠ شخصية أميركية بقوائم فوربس (٤٢ مقابل ٦٧)، ومتوسط ​​تقلب الأسعار اليومية في يناير ٢٠١٨ لبيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH) وريبل (XRP) مقارنةً بشركة أبل وبروكتور آند غامبل والذهب.

وعند إنشاء القائمة، تحدثت لين مع جو لوبين، مؤسس كونسنسيس، عن المخاوف المحتملة لأغنياء العملات الرقمية الآخرين حول الكشف عن مثل هذه البيانات. وكان رد لوبين، والذي أشار إليه لين باسم "رجل الدولة للعملات الرقمية"، أنه وزملائه لا يبحثون عن اهتمام الجمهور. كما تساءل لوبين كيف يمكن لفوربس الوصول إلى أي أرقام دقيقة، وأثار قضايا إمكانية استهداف هؤلاء الأشخاص للسرقة. ومع ذلك، يضيف لين أن لوبين ونظرائه من "نخبة مالكي العملات الرقمية" كانوا مدركين لأهمية القائمة.

حيث كتب "كوفلين" أن فوربس،

"لديها اعتقاد راسخ بأننا جعلنا العالم مكانًا أفضل من خلال تسليط الضوء على الأغنياء الخفيين. فتمامًا مثلما تطورت العملات الرقمية من أيام موقع المخدرات "سيلك رود" والسرقة الرقمية لبورصة "إم تي جوكس"، فإن ثروات بمثل هذا الحجم ينبغي ألا يُسمح لها بأن تظل وراء الظلال.

وقد أطلق "كريبتو ويكلي"، وهو موقع إخباري متخصص بالعملات الرقمية، قائمة مماثلة لأفضل ١٠٠ شخصية الأكثر تأثيرًا في مجتمع العملات الرقمية. ولا تعتد هذه القائمة بالقيمة الصافية بل بالمساهمات البحثية والتكنولوجية التي قام بها الشخص في عالم العملات الرقمية.

ومن بين أولئك الذين تُركوا خارج تصنيفات فوربس لأغنى شخصيات في مجال العملات الرقمية ولكن أُدرجت اسماؤهم في قائمة "كريبتو ويكلي" للشخصيات الأكثر تأثيرًا، كان مشاركون مهمون في مجال العملات الرقمية أمثال مؤسس لايتكوين "تشارلي لي"، ومستثمر بيتكوين "روجر فير"، ورائد العملات الرقمية "نيك سزابو" من بين آخرين.

  • تابعونا على: