فيسبوك يُصدر التقرير الرسمي لعملته المشفرة "ليبرا"

أصدرت شركة "فيسبوك" العملاقة للتواصل الاجتماعي التقرير الرسمي لمشروع عملتها المشفرة والبنية التحتية المالية القائمة على بلوكتشين والذي طال انتظاره يوم ١٨ يونيو.

ووفقًا للتقرير، فإن عملة "فيسبوك" العالمية المستقرة، والتي يطلق عليها اسم "ليبرا"، ستعمل على أساس شبكة بلوكتشين ليبرا الأصلية القابلة للتوسع، وستدعمها مجموعة من الأصول ظاهريًا "مصممة لإعطائها قيمة جوهرية" وتخفيف التقلبات. 

وتتكون هذه الأصول من سلة من الودائع المصرفية والأوراق المالية الحكومية قصيرة الأجل التي سيتم الاحتفاظ بها في احتياطي ليبرا مقابل كل عملة ليبرا يتم إصدارها.

وكان موقع الويب الخاص بالأصل الرقمي، calibra.com، معطلًا لفترة وجيزة في حوالي الساعة ٥ صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، حول وقت إطلاقه.

وستُدار العملة المشفرة الجديدة من قبل تحالف لا يهدف للربح ومقره سويسرا - "رابطة ليبرا" - والذي يعد ماستركارد وباي بال وفيزا وسترايب وإي باي وكوين بيز وأندريسن هورويتز وأوبر بين الأعضاء المؤسسين لها.

ويخطط فيس بوك ظاهريًا لتوسيع الرابطة لتشمل حوالي ١٠٠ عضو بحلول وقت إطلاق ليبرا في النصف الأول من عام ٢٠٢٠. ويشير التقرير الرسمي إلى أنه:

"على الرغم من أن سلطة اتخاذ القرار النهائي تقع على عاتق الرابطة، إلا أنه من المتوقع أن يحافظ فيسبوك على دور قيادي حتى عام ٢٠١٩. وقد أنشأ فيسبوك كاليبرا، وهي شركة تابعة منظمة، لضمان الفصل بين البيانات الاجتماعية والمالية وبناء الخدمات وتشغيلها نيابةً عنها على شبكة ليبرا."

ورابطة ليبرا نفسها محكومة من قبل مجلس جمعية ليبرا. ففي البداية، يكون أعضاء المجلس هم الأعضاء المؤسسون، حيث يدير كل منهم عقدة مصادقة على الشبكة، وكان مطلوبًا بشكل خاص القيام باستثمار بحد أدنى ١٠ ملايين دولار لإغلاق الصفقة. وكل استثمار بقيمة ١٠ ملايين دولار يؤمن كيانًا صوتًا واحدًا في المجلس وفقًا لفيسبوك.

كشف موقع فيسبوك أيضًا عن إصدار توكن الاستثمار ليبرا - المتميز عن العملة المشفرة ليبرا المستخدمة عالميًا - والذي يمكن شراؤه أو توزيعه كأرباح على الأعضاء المؤسسين للجمعية والمستثمرين المعتمدين.

ونظرًا لأن ليبرا غير مرتبط تقنيًا بأي عملة وطنية معينة، فإن التقرير الرسمي ينص على أن المستخدمين لن يكونوا قادرين دائمًا على استرداد التوكن مقابل مبلغ ثابت من العملة الورقية، على الرغم من أن فيسبوك يدعي أنه تم اختيار الأصول الاحتياطية لتقليل التقلب .

وفي حين أن الموجودات الاحتياطية تحتفظ بها ظاهريًا "شبكة موزعة جغرافيًا للأوصياء" من أجل تأمين اللامركزية، فإن الاحتياطيات تديرها الرابطة نفسها، وهي الطرف الوحيد القادر على سك العملة وتدميرها.

حيث تم سك عملات ليبرا الجديدة بمجرد قيام الموزعين المعتمدين بشراء العملات من المؤسسة مع ما يكفي من الأوراق المالية لدعم قيمتها بالكامل، ويتم حرقها عندما يقوم البائعون المعتمدون ببيع التوكن مرة أخرى إلى الرابطة مقابل الأصول الأساسية. علاوة على ذلك، ينص التقرير على أنه:

"نظرًا لأن البائعين المعتمدين سيكونون قادرين دائمًا على بيع العملات من ليبرا إلى الاحتياطي بسعر يساوي قيمة السلة، فإن احتياطي ليبرا يعمل" كمشتري الملاذ الأخير"."

وأخيرًا يشير فيسبوك أيضًا إلى أن البرنامج الذي يقوم بتطبيق بلوكتشين ليبرا مفتوح المصدر من أجل إنشاء نظام إيكولوجي قابل للتشغيل المتبادل للخدمات المالية وتوسيع نطاق التضمين.