الخبراء يناقشون مستقبل العملات المشفرة وحالات الاستخدام في بلوك شو أمريكا ٢٠١٨

انطلق اليوم الثاني من بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ مع نقاشٍ قوي حول جدوى العملات الرقمية بين نورييل روبيني، الرئيس التنفيذي لشركة روبيني ماكرو أسوشيتس والمتنبئ بالأزمة المالية العالمية في عام ٢٠٠٨، والمعروف أيضًا باسم 'دكتور دووم'، وأليكس ماشينسكي مؤسس شبكة سيلزيوس. حيث جادل روبيني بأنه "في مجال العملات المشفرة لا يوجد أي أمن،" زاعمًا أنه "لا توجد ديموقراطية ولا مركزية".

وأجاب ماشينسكي قائلًا إن "النظام الحالي غير مناسب لسبعة مليارات شخص في العالم"، حيث "يمكن فقط للأشخاص الذين يعملون في وول ستريت دفع فواتيرهم". وأضاف، "إن القول بأن التكنولوجيا المالية ليس لها علاقة بالعملات المشفرة غير صحيح."

واستمر المؤتمر بمناقشة حول استخدام بلوكتشين في التجارة الإلكترونية، وكيف يمكن أن يستفيد منها تجار التجزئة والعملاء. كما أعرب بعض المتحدثين عن شكوكهم بشأن استخدام العملات المشفرة في الحياة اليومية مثل أوستن كيم، مدير العمليات في كريبتيريوم.

حيث قال كيم إنه "لا توجد حالة استخدام حقيقي، [لدى الصناعة] لإيجاد سبب يجعل الأشخاص الأكبر يستخدمون العملات المشفرة". وقال إريك بنز، العضو المؤسس لرابطة العملات الرقمية في المملكة المتحدة، أن النظام الإيكولوجي صغير جدًا، وأن عدم يقين المستهلكين حول العملات المشفرة يؤثر على نموها واستخدامها.

"إن حجم هذا النظام الإيكولوجي يشبه الأميبا ... ففي نهاية اليوم من وجهة نظر المستهلك، أريد أن أعرف أن أموالي معي في الليل."

وفي وقتٍ لاحق، انضم روبيني في نقاش حول كيفية مشاهدة بلوكتشين من منظور المؤسسات الكبرى، والانضمام إلى اللاعبين في الصناعة مثل وني فايس، وهو باحثُ ومدير تنفيذي سابق في وول ستريت، وستيرلين لوجان، سفير الاتصالات في بيتكوين.كوم، وديفيد دريك، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة في إل دي جيه كابيتال. وأكد روبيني أن "كل شيء في مجال العملات المشفرة لا جدوى منه"، وتساءل عن ضرورة تكامل تقمية بلوكتشين:

"يمكن لمزارع فقير في كينيا استخدام M-Pesa على هاتفه الجوال الخاص به، [و] ليس للأمر أي علاقة ببلوكتشين. كما يمكنك اقتراض المال، ويمكنك إقراض المال، ويمكنك إجراء المعاملات، يمكن أن تجني دخلًا معيشيًا [...] فلماذا يكون لهذا أي علاقة مع بلوكتشين؟"

وفي معرض حديثه عن تحويل الأصول المادية إلى توكنات، ادعى مايك بوتشر، محرر حر بمدونة "تك كرانش"، أن البنية التحتية القانونية القوية ضرورية لنمو الصناعة. حيث قال بوتشر إن "التنظيم هو المفتاح"، مشيرًا إلى أن "بولندا وفرنسا تتبنى العملات المشفرة كطريقة قانونية".

وقال فلاديمير تومكو، الرئيس التنفيذي لشركة بلوكتشين كيوتيز، أنه بحلول عام ٢٠١٩ فإن صناعة القمار ستحتضن التحويل لتوكنات "بالتأكيد". وفي حين اعترف تومكو بأن الكثير من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICOs) كانت خدعة وبعض ألعاب العملات المشفرة هي مخططات احتيالية، قال تومكو إن المجتمع والمطورون يعملون على جعل البيئة أكثر شفافية وأكثر أمانًا.

وفي مناقشة حول كيف يمكن أن يؤثر بلوكتشين على الاقتصادات الناشئة في الأمريكتين، ادعى رئيس لجنة المناقشة مايكل غاسيوريك أن هناك "الكثير من النوايا الحسنة،" لكن "المشكلة هي كيفية جعل المواطنين يشاركون".

وبينما اقترح مانيش شارما، كبير مديري المنتجات في لينكد إن، منح "السلطة مرة أخرى إلى الناس،" جادل دان إيتكيس، المشارك في إنشاء معالج دفع بلوكتشين "غرافت GRAFT"، بأن "بلوكتشين تدور حول اللامركزية بشكلٍ أساسي. فكلما ازدادت القدرة على تقسيم الناس، كنت أكثر توجهًا نحو اللامركزية."

وخلال حلقة النقاش حول صندوق بيتكوين المتداول في البورصة، قال مستشار بلوكتشين الإعلامي "دالاس سانتانا" إنه يشعر بالملل بسبب العملات المشفرة لأنه "لا يوجد عمل حقيقي وراء ذلك"، مضيفًا أنه "يشعر بالتقزز والتعب من قصة بيتكوين" لأنه يضر بتطور الصناعة؛ حيث جادل سانتانا بأن الصناديق التي تقوم بعمل جيد ستعمل على بناء حافظات الأعمال "بالطريقة القديمة" من خلال البحث عن الشركات ونماذج أعمالها.