الرئيس السابق لغولدمان ساكس: العملة الرقمية العالمية ستأتي، لكنها لن تكون بيتكوين

يعتقد غاري كوهن، الرئيس السابق لغولدمان ساكس والرئيس السابق للاستشارات الاقتصادية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه سيكون هناك عملة رقمية عالمية في المستقبل، ولكنها ستكون عملة "يسهل فهمها" أكثر من بيتكوين (BTC)، حسبما أفادت "سي إن بي سي" يوم ٨ مايو.

حيث أخبر كوهن "سي إن بي سي" أنه يعتقد أنه سيكون هناك "عملة رقمية عالمية في مرحلة ما يفهمها العالم ولا تعتمد على تكاليف التعدين أو تكلفة الكهرباء أو أشياء من هذا القبيل". ويعتمد تعدين بيتكوين على أجهزة التعدين لحل مسائل الهاش للحصول على مكافأة كتلة من خلال بروتوكول إثبات العمل. وفي أكتوبر من العام الماضي، قدرت أن بيتكوين تستهلك ٥٦ مليون كيلوواط ساعي من الكهرباء في اليوم بتكلفة ٦,٧ مليون دولار.

وأوضح كوهن أنه "ليس مؤمنًا كبيرًا ببيتكوين"، ولكنه "مؤمن بتكنولوجيا بلوكتشين". وأضاف أن عملة المستقبل "من المحتمل أن يكون لديها بعض تقنية بلوكتشين وراءها:

"سيكون من السهل فهم كيفية إنشائها، وكيف تتحرك وكيف يمكن للناس استخدامها".

وعندما سئل عن التقارير الأخيرة بأن غولدمان ساكس سيقدم عقود بيتكوين مختلفة بقصد فتح مكتب تداول، قال كوهن: "إنهم [غولدمان ساكس] يجب أن يفعلوا ما يعتقدون أنه في مصلحة مساهميهم." وصرّح كوهن أنه لا يمتلك أي أسهم في غولدمان ساكس.

كما أخبر كوهن بلومبرغ اليوم أنه يفكر في "إدارة بنك منظم، ولكن في عالم رقمي،" بعد رحيله في مارس من إدارة ترامب:

"لدي فكرة لشركة [...] وسيكون مفهومًا مثيرًا للاهتمام مبني على مستوى المعرفة التي اكتسبتها من عالم البنوك".