يوروبول: برامج طلب الفدية بالعملات المشفرة لا تزال أبرز هجمات الإنترنت

أصدرت وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال إنفاذ القانون (يوروبول) تقريرها لعام ٢٠١٩ لتقييم تهديد الجريمة المنظمة عبر الإنترنت (IOCTA).

بورصات العملات المشفرة لا تزال تمثل نقطة جذب للمتسللين

في ٩ أكتوبر، قدم يوروبول تقرير IOCTA الخاص به عن مشهد تهديد الجرائم الإلكترونية. ووفقًا لمنظمة إنفاذ القانون التي تركز على الاتحاد الأوروبي، يجب التعامل مع جرائم الإنترنت بمعنى كلي، قائلة:

"إن مكافحة الجريمة السيبرانية تتعلق بأشكالها الحالية بقدر ما تتعلق بالإسقاطات المستقبلية. فالتهديدات الجديدة لا تنشأ فقط من التقنيات الجديدة ولكن، كما يتضح في كثير من الأحيان، تأتي من نقاط ضعف معروفة في التقنيات الحالية."

ويرسم الإصدار الخامس من تقرير IOCTA ليوروبول صورة مزعجة ويظهر أن برامج طلب الفدية للعملات المشفرة لا تزال هي الهجوم السيبراني الأبرز الذي يواجهه محققو الجرائم الإلكترونية في أوروبا، ويتبعهم عن كثب الهجمات التي تحصل على البيانات المالية بشكل غير قانوني، مثل معلومات بطاقة الائتمان وبيانات اعتماد الخدمات المصرفية عبر الإنترنت أو محافظ العملة المشفرة. ويضيف التقرير:

"لا تزال بورصات العملات المشفرة تمثل نقطة جذب لمجموعات القرصنة ذات الدوافع المالية. في عام ٢٠١٨، سُرقت أكثر من مليار دولار من العملات المشفرة من البورصات ومنصات أخرى في جميع أنحاء العالم."

ويشير يوروبول كذلك إلى أنه يمكن اعتبار كيانات مختلفة ضمن النظام البيئي للعملات المشفرة أهدافًا مربحة للمجرمين الإلكترونيين. وتعتقد وكالة إنفاذ القانون أن اتجاه الجرائم يتطور لاستهداف العملات المشفرة، وأن عصابات الجريمة السيبرانية ذات الدوافع المالية الأكبر ستحول تركيزها إلى أي كيان يمتلك ممتلكات كبيرة من أصول العملة المشفرة.