قال عضو مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي يفيس ميرش، إن البنوك يجب أن "تفصل" تعاملاتها في العملات الرقمية عن الأنشطة الأخرى، حسبما أفادت "رويترز" يوم ١٤ مايو.

ونقلت رويترز عن ميرش إثارة المخاوف من التقلبات العالية في أسواق العملات الرقمية، مع التأكيد على أن التوكنات الرقمية "غير مؤهلة كعملة"، وأنه ينبغي تنظيم الجهات المصدرة لها، وكذلك التجار أو البورصات أو البنوك أو بيوت المقاصة.

وبحسب ما ورد فقد أشار ميرش إلى أنه حتى في ذروة قيمتها السوقية في يناير ٢٠١٨ - والذي أفاد ميرش خطأً أنها بلغت قيمة ٤٣٢ مليار دولار بدلًا من ٨٠٠ مليار دولار فعليًا - لا تزال سوق العملات الرقمية محدودة جدًا بحيث لا يمكن أن تهدد الاستقرار المالي. ومع ذلك، قال إنه إذا كان سيتم استخدام العملات الرقمية كضمان للحصول على قروض مصرفية أو لتسوية الصفقات في مراكز المقاصة، فستكون هناك حجة لأن هذه الأنشطة "محاصرة" من التداول والاستثمارات الأخرى.

وكما تشير رويترز، فإن البنوك الأوروبية التي ينظمها البنك المركزي الأوروبي لا تتعامل حاليًا مع العملات الرقمية. وفي الولايات المتحدة، أعلنت شركة غولدمان ساكس، عملاق الاستثمار المصرفي، أنها ستفتتح مكتبًا تجاريًا في غضون بضعة أسابيع.

وكان يفيس ميرش من البنك المركزي الأوروبي منتقدًا قويًا للترابط المتزايد للقطاع المالي التقليدي مع مجال العملات الرقمية، معتبرًا أنها تشكل خطر "العدوى وتلوث النظام المالي الحالي" في فبراير من هذا العام.

وعلى الرغم من مخاوف ميرش - التي يشاطرها آخرون مثل "أوغستين كارستنز" من بنك التسويات الدولية (BIS) - قال رئيس مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي للرقابة، دانييل نوي، لشبكة سي إن بي سي في فبراير إن مشاركة البنك المركزي الأوروبي في المستقبل في تنظيم العملات الرقمية في المستقبل أمرٌ "مستبعد جدًا جدًا".

وفي مارس، أصدر البنك المركزي الأوروبي وبنك التسويات الدولية بيانا حول بيتكوين، بالإضافة إلى العملات الرقمية الصادرة عن البنك المركزي (CBDCs)، قائلين إنها "ليست هي الجواب على الاقتصاد غير النقدي".

بيد أن البنك المركزي الأوروبي دافع عن إمكانات بلوكتشين في تحويل تسويات الأوراق المالية، على خلفية مرصد بلوكتشين التابع للمفوضية الأوروبية، والذي يهدف إلى "توحيد" الاقتصاد الأوروبي حول التكنولوجيا.

  • تابعونا على: