الهيئة التنظيمية المصرفية بالاتحاد الأوروبي تُصدر تقريرًا عن الفرص المؤسسية ومخاطر تنفيذ تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع

نشرت الهيئة المصرفية الأوروبية (EBA) تقريرًا يحلل الفرص والمخاطر الناشئة للمؤسسات المالية من استخدام تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع (DLT).

وفي التقرير الصادر بتاريخ ٣ يوليو، تحلّل الهيئة التنظيمية المصرفية تأثير التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع على المؤسسات المالية، وفحص حالتين من حالات تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع في التجارة الدولية وما يسمى بـ "الهوية الرقمية". وتعرِّف الهيئة المصرفية الأوروبية "الهوية الرقمية" بأنها "المعلومات المستخدمة لتمثيل كيان في نظام معلوماتي."

وتبدأ الهيئة المصرفية الأوروبية بشرحٍ موسع للطرق التي يمكن من خلالها تطبيق تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع في مجال المعاملات التجارية الدولية وتبسيط عمليات التسوية على وجه الخصوص. ويذكر التقرير أن تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع والعقود الذكية توفر مجموعة من الفرص، وأكثرها وعدًا هي مكاسب الكفاءة المحتملة، والإدارة المحافظة للتكاليف، وانخفاض مخاطر تكرار التمويل والتلاعب في المستندات. حيث يوضح:

"تتيح تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع رؤية مشتركة وفي الوقت الحقيقي تقريبًا لكل معاملة تجارية مخزنة في دفتر سجلات مشترك لجميع المشاركين المعنيين، مما يخلق مجالًا مستقرًا لجميع الأطراف ويقضي على اعتمادهم على الأدوات الورقية المتبادلة فيما بينهم. ومن شأن الرؤية المشتركة أن ترشد الجهود اليدوية وعمليات المصالحة، مع ما يترتب على ذلك من وفورات في الوقت والمال والموارد".

كما تشير الهيئة التنظيمية إلى أن استخدام تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع والعقود الذكية يمثل حاليًا عددًا من المخاطر بسبب "عدم نضج هذه التقنيات" و"عدم اليقين القانوني والتنظيمي". حيث يشير التقرير إلى وجود تعارض محتمل في القوانين إذا كانت عقد تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع موجودة في ولايات قضائية مختلفة.

"على سبيل المثال، قد لا يكون العقد الموقّع رقميًا قابلًا للإنفاذ في جميع الولايات القضائية. ومن الضروري تحديد الولاية القضائية السارية في حالة التعارض، وآليات النزاع، عندما ينشأ نزاع."

وفيما يتعلق "بالهوية الرقمية" والعناية الواجبة للعملاء (CDD)، تقول الهيئة المصرفية الأوروبية إن تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع يمكن أن تسهل تخزين وتحديث بيانات العملاء من الشركات في مكان واحد:

"هذا يعني أن المعلومات الإضافية التي تتطلبها المؤسسة للوفاء بمتطلبات العناية الواجبة للعملاء (CDD) المحسنة حيث يعتبر العميل معرضًا لخطر كبير، قد يتم حفظها بالفعل على النظام الأساسي من قبل مؤسسة مشاركة أخرى."

وتنص الهيئة المصرفية الأوروبية على أنه على الرغم من حقيقة أن تكنولوجيا دفتر الحسابات الموزع يُنظر إليها عمومًا على أنها أكثر مرونة من الأنظمة التقليدية، إلا أنها يمكن أن تشكل "مخاطر متعلقة بتوفر واستمرارية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي قد تسببها انهيار العقد أو أن الشبكة بأكملها بشكل خبيث، مما قد يمنع التحقق من مشاركة المعاملات."