"فيتالِك بوتيرين" يهاجم بورصات العملات الرقمية المركزية: "آمل أن تحترق في الجحيم"

انتقد فيتاليك بوترين، المؤسس المشارك لإيثريوم (ETH)، بورصات العملات الرقمية المركزية قائلًا إنه يأمل أن "تحترق في الجحيم"، في مقابلةٍ مع الصحفي جون إيفانز من موقع تك كرانش يوم ٦ يوليو.

حيث كرر بوتيرين موقفه الإيجابي تجاه اللامركزية، مدعيًا ​​أنه من خلال تطوير منصات لامركزية "أفضل"، سيصبح مجتمع العملات الرقمية قادرًا على سحب "تمركز السلطة" من بورصات العملات الرقمية المركزية.

"أنا شخصيًا أتمنى أن تحترق بورصات العملات الرقمية المركزية في الجحيم بأكبر قدر ممكن."

وقد انتقد مبتكر "إيثريوم" المنصات المركزية لامتلاكها القدرة على تحديد أي من العملات المشفرة "ستصبح كبيرة". ووفقًا لبوتيرين، فإنهم يفعلون ذلك عن طريق فرض "رسوم إدراج مجنونة تتراوح من عشرة إلى خمسة عشر مليون دولار". وأضاف بعد ذلك أن المزيد من اللامركزية سيرضي على نحو أفضل "قيم بلوكتشين" المتمثلة في "الانفتاح والشفافية".

حيث إن بورصات العملات الرقمية اللامركزية (DEX's)، على عكس الأنظمة المركزية، يتم تأسيسها بطريقة تسمح للمستخدمين بالاحتفاظ بملكية العملات الرقمية والمفاتيح الخاصة. ومع ذلك، فإن بورصات العملات الرقمية اللامركزية لها عيوبها أيضًا - كالافتقار النسبي للسيولة، مقارنةً بنظيراتها المركزية، كواحد من الأمثلة.

وفي المقابلة، ذكر بوتيرين مثالًا لإثبات مزايا اللامركزية الحالية لإيثريوم: "إذا وضع أحدهم مسدسًا على رأسه وأخبره أن يكتب تصحيحًا لانقسامٍ كلي"، فإنه بالتأكيد سيفعل ذلك. ومع ذلك، فإن المستخدمين "القلائل نسبيًا" سيقومون بعد ذلك بتنزيل التحديث وتشغيله، وذلك، وفقًا لبوتيرين، "يُدعى اللامركزية".

وقد كانت درجة لامركزية إيثريوم نفسها موضع تساؤل من قِبل بعض الخبراء الذين يشيرون، على سبيل المثال، إلى إمكانية التواطؤ بين مجمعات التعدين للتلاعب في الشبكة.

واعتبارًا من وقت النشر، تعد "إيثريوم" ثاني أكبر عملة مشفرة بقيمة سوقية تبلغ حوالي ٤٧,٥ مليار دولار.