جو لوبين من إيثريوم:

أدلت شخصيات بارزة في مجال العملات المشفرة بآرائها حول الآثار الرئيسية المترتبة على العملات الرقمية المشفرة للاقتصاد العالمي وغيره، وذلك في مؤتمر رايز في هونغ كونغ يوم الأربعاء ١١ يوليو.

وكان المشاركون في حلقة النقاش هم المؤسس المشارك لمؤسسة إيثريوم جوزيف لوبين، والرئيس التنفيذي لبنك العملات المشفرة التجاري غالاكسي ديجيتال "مايك نوفوغراتز"، والرئيس التنفيذي لشركة كريبتو.كوم "كريس مارسزالك، ومؤسس شركة تينكس "جوليان هوسب" والكاتبة في وول ستريت جورنال "جاكي وونغ".

وفي أول مواجهة مع السؤال الشائع حول إذا ما كان العملات المشفرة يمكن أن تحل محل العملات الورقية، جادل مايك نوفوغراتز ضد الفكرة، قائلًا إنه لا بيتكوين (BTC) ولا إيثريوم (ETH) مهيئتان على المدى القصير للقيام بذلك. حيث قال إن كلتاهما تمثلان "تغييرًا للنظام"، وليس بديلًا للنقود.

وقد اشار إلى أنه من المرجح أن تظل بيتكوين "مخزنًا للقيمة" أو تعمل بمثابة "الذهب الرقمي"، مع استخدام إيثريوم كشكل من أشكال "الوقود المشفر" للأنظمة البيئية اللامركزية.

ووافق لوبين على هذا التوصيف، معتبرًا أن إيثر ستكون "مجرد واحدة من العديد من السلع المشفرة في نظامٍ معلوماتي":

"نحن ننتقل إلى تحول نوعي في طبيعة المال ... نحو عالم من "القرى العالمية "حيث يمكن أن يكون لديك حكم لامركزي، ويمكنك تحديد أهداف لنظامك الإيكولوجي، والآليات التي تحقق بها تلك الأهداف، إلى جانب جمع الأموال من خلال عملتك المشفرة أو توكن القيمة الخاصة بك داخل هذه الشبكات."

ثم قاد لوبين النقاش نحو التأثير الأوسع للنظم "القائمة على التوكنات" - وهو شيء وصفه في خطابه المنفرد في رايز اليوم بأنه "بنية مختلفة جذريًا للمجتمع".

وسواء تم تعريفها على أنها "قرى عالمية" أو "منصات حضرية قائمة على البروتوكول" أو "نماذج أعمال مرتبطة بالشبكات"، فإن الدروس المستفادة من مساهمة لوبين كانت أن العملات المشفرة سوف تعيد هيكلة المجتمع بشكلٍ عميق - سواء أكانت ستحل محل النقود في نهاية المطاف كوسيلة للدفع مقابل "قهوتك من ستاربكس".

  • تابعونا على: