جو لوبين من إيثريوم: نحن بصدد الانتقال إلى المرحلة الثانية من بلوكتشين إيثريوم هذا العام

قال جوزيف لوبين من إيثريوم أنه مع "الطبقة الأولى" الأساسية في النظام الإيكولوجي لإيثريوم الذي تم إنشاؤه حاليًا، ستشهد ٢٠١٨ ظهور أنظمة "الطبقة الثانية" ونضوجها. وجاء تعليق لوبين من خطابه في مؤتمر رايز في هونغ كونغ يوم الثلاثاء ١٠ يوليو.

فخلال حلقة نقاش خاصة مع إيريك تورينبرغ من شركة فيلدج غلوبال وميليسا غوزي من شركة أربور فنتشرز، قال المؤسس المشارك لمؤسسة إيثريوم "لوبين" إننا ننتقل الآن إلى "المرحلة الثانية" من أنظمة بلوكتشين، "حيث سنرى قابلية حقيقية للتوسع":

"نحن ننتقل إلى مجال حيث يمكن أن تعمل إيثريوم كنظام ثقة من الطبقة الأولى، وسنحصل على مئات الآلاف من المعاملات في أنظمة الطبقة الثانية المدمجة في إيثريوم وسنرى ذلك يتجلى هذا العام".

في نظر لوبين، ستحافظ البنية التحتية من "الطبقة الثانية" المُفصلة للنظام الإيكولوجي لبلوكتشين على "الطبقة الأولى" - وهي "طبقة الثقة" الأساسية التي تضمنها اللامركزية الراديكالية لبلوكتشين الأساسية. وستتم إضافة تكنولوجيات جديدة إلى هذه الطبقة الأولى، مع آليات مختلفة على، أو جانب، أو خارج السلسلة تمكِّن من زيادة قابلية التوسع.

حلقة نقاش مع جو لوبين وإريك تورينبرغ وميليسا غوزي في مؤتمر رايز

وعلى سبيل المثال، ذكر لوبين حل بلازما Plasma، وهو حل توسع إيثريوم على السلسلة، والذي تم عرضه في أغسطس ٢٠١٧ بواسطة فيتاليك بوتيرين وجوزيف بون - مبتكر حل "الطبقة الثانية" الخاص ببيتكوين، والذي أطلق عليه اسم شبكة البرق المسرّعة.

وقد اتفق زميل لوبين في النقاش "تورينبيرغ" مع الاقتراح القائل بأن هذا العام هو عام انتقالي لمجال بلوكتشين، مضيفًا أنه "إذا كان عام ٢٠١٧ هو عام الطرح الأولي للعملات الرقمية، فإن ٢٠١٨ هو لبناء وتسليم المنتجات".

كما عرض لوبين رؤيته الأوسع حول الآثار المترتبة على المجال الناشئ، معتبرًا أن بلوكتشين تقدم "عالمًا رقميًا أصليًا" للتفاعل في سياقات من عدم الثقة، وهو يعتقد أنها قد أصبحت الآن "تتشعب في كل الصناعات تقريبًا".

حيث وصف ثورة بلوكتشين بأنها خطوة للابتعاد عن "السياقات التناظرية الاحتكاكية" لتلك الهياكل الرقمية الأصلية، والتي لها بالفعل تأثير تحويلي على مستقبل "المال والهوية والسمعة والشهادات القانونية"، من بين مجالات أخرى.

وعلى عكس الأيام الأولى للإنترنت، والذي بدأ "ضيقًا"، أضاف لوبين أن بلوكتشين قد بدأت بعرض "واسع جدًا" للتطبيقات المحتملة.

واستمرت حلقة النقاش بمقارنة اللوائح الخاصة بالعملات المشفرة بين الولايات المتحدة وآسيا، حيث وافق جميع أعضاء اللجنة على أن السياق الأمريكي قد اقترح "تمايزًا أكثر تطورًا" لتنظيم العملات المشفرة.

حيث أشار لوبين إلى الموقف المتوازن الذي اتخذه بيل هينمان من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، والذي أدرك، على حد تعبير لوبين، بشكل حاسم أنه - بخلاف الأوراق المالية - قد تقدم التوكنات للمستهلكين نموذجًا جديدًا كليًا لتقديم الخدمات والمنتجات للمستهلكين - أي نموذج أعمال شبكي يتم جمعه معًا بالتوكنات الرقمية".

وأضاف لوبين أنه نظرًا لأن "عدم تناسق المعلومات" واحتمالية التزوير يمكن أن تتفاقم بسبب السياق العالمي لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، "فنحن بحاجة إلى المنظمين لمساعدتنا في تنظيف الصناعة". ومع ذلك، قال إن مبادرات التنظيم الذاتي أيضًا ستكون حيوية لصحة المجال.

وقد اتفق جميع أعضاء حلقة النقاش على أن التنظيم المحدد بشكل خاص ضروري في أسرع وقتٍ ممكن، لمنع الاسترجاع المتحفظ من الحكومات، مثل تلك التي شوهدت في ٢٠١٧-٢٠١٨ عبر الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

وتحتل إيثريوم (ETH) المرتبة الثانية بين العملات المشفرة في وقت النشر، مع بلوغ قيمتها السوقية نحو ٤٤,٥ مليار دولار.