الشريك المؤسس لإيثريوم: نأمل أن نعمل بشكل تعاوني مع العملة المشفرة للصين

 

 قال جوزيف لوبين، المؤسس المشارك لإيثريوم ومؤسس كونسنسيس، إنه يأمل أن تسمح العملة الرقمية للبنك المركزي الصيني (CBDC) بالتشغيل البيني مع سلاسل بلوكتشين العمومية، بما في ذلك إيثريوم.

إيثريوم هي "فيروس إيجابي للغاية"

أدلى لوبين بتصريحاته خلال مقابلة مع مجلة فوربس نشرت يوم ٩ نوفمبر. وأوضح قائلًا:

"أفترض أنه سيكون بالضبط ما تعتقد القيادة الصينية أنه أكثر فائدة للقيادة الصينية. وآمل أن يكون ذلك مفتوحًا أيضًا ويمكننا التعامل معه، لكنني لا أعرف".

علاوة على ذلك، أضاف لوبين أنه يود أن يرى المزيد من مشاركة الصين في النظام البيئي لإيثريوم. وأشار إلى حالة منصة التجارة القائمة على بلوكتشين بيلت آند رود، وأشار إلى أنه يستخدم أحد "التقنيات الأضعف" مقارنةً بسلاسل بلوكتشين العامة مثل إيثريوم. حيث قال:

"أود أن أساعد الصين في الحصول على خبير في تكنولوجيا إيثريوم. [...] والفكرة الرئيسية هي أن إيثريوم هي أقوى تقنيات بلوكتشين وأنها فيروس إيجابي للغاية للزرع في أذهان الناس."

كما أشار لوبين إلى أنه يتوقع أن تواصل الصين تقويض مكانة الدولار الأمريكي كعملة احتياطية عالمية. لكنه يعتقد أيضًا أن العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي في الصين لن يكون لها سوى تأثير بسيط في هذا الصدد. وأشار إلى أن روسيا والصين تبذلان الجهود لممارسة الأعمال التجارية دون استخدام الدولار الأمريكي وخلص قائلًا:

"هناك الكثير من الأسباب التي تجعل النفوذ الأمريكي يتقلص ومن المحتمل أن يستمر في التقلص. قد لا يكون ذلك شيئًا سيئًا ولكن في بعض النواحي، سيكون شيئًا سيئًا. وا أعتقد أن عملة الصين الخاصة عامل رئيسي."

يمكن للصين فرض رقابة على العملات المشفرة "إن أرادت"

كما تناول لوبين رغبة الصين في عرقلة الوصول إلى العملات الرقمية المتنافسة مع عملتها، بما في ذلك إيثريوم (ETH). وأوضح أن قدرة الحكومة على إعاقة الوصول إلى إيثريوم في الصين تعتمد على التقدم المحرز في التفتيش الدقيق للحزم ومدى تحفيز الأمة لهذا الغرض.

في النهاية، يعترف بأن الحكومة الصينية "يمكنها أن تفعل ذلك إذا أرادت ذلك". ومع ذلك، فإن التكنولوجيات الجديدة مثل البث عبر الأقمار الصناعية والشبكات الشبكية يمكن أن توفر وسيلة للتحايل على الرقابة.

ولدى سؤاله عما إذا كان يعتقد أن تطبيق العملة الرقمية الصادرة عن البنك المركزي في الصين يمكن أن يفسد مزايا بلوكتشين أو يسيء إلى شفافية بلوكتشين لمراقبة معاملات كل مواطن والتحكم فيها، قال لوبين:

"الصين هي شركة تكتب قواعدها الخاصة ولديها قاعدة عملاء ضخمة تبلغ ١,٤ مليار شخص. لذا فإنها قوة اقتصادية صعبة للتنافس معها. وأعتقد أن هناك عدم استقرار. وأعتقد أيضًا أن الزعماء مرعوبون باستمرار من الثورة، لذلك عليهم أن يبقوا الناس سعداء نسبيًا عند مستوى أساسي معين."