المنشئ المشارك لمعيار ٢٠-ERC‏‏‏ يقترح نموذج جديد للطرح الأولي للعملات الرقمية لحماية المستثمرين من مبيعات التوكنات الاحتيالية

قدّم مطور إيثريوم (ETH) الذي شارك في تأليف معيار التوكنات ٢٠‏-ERC نموذجًا جديدًا لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، وذلك حسبما أفاد منفذ أخبار الأعمال التشيكي "كورزي" يوم ٣١ أكتوبر.

ففي حديثه في مؤتمر "ديفكون" السنوي في براغ يوم ٣٠ أكتوبر، اقترح فابيان فوغلستيلر، وهو أيضًا المطور الرئيسي لمتصفح التطبيقات اللامركزية (DApp) "ميست"، نهجًا جديدًا لتشغيل عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية يزعم أنه سيحسن من حماية المستثمرين.

وقد وصف فوغلستيلر المفهوم، الذي أطلق عليه اسم "الطرح الأولي للعملات الرقمية القابل للعكس" (RICO)، كنموذج لجمع الأموال يسمح للمستثمرين بإعادة توكناتهم - واسترداد أموالهم - في أي مرحلة من مراحل المشروع، عبر عقد ذكي بغرضٍ خاص.

ووفقًا للمطور، فإن مثل هذا الإعداد سيقلل من المخاطر التي يواجهها المستثمرون في مواجهة عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية الاحتيالية، في الوقت الذي يجعل أيضًا مصدري توكنات الطرح الأولي للعملات الرقمية أكثر حماسًا للوفاء بالتزاماتهم:

"يمكنك استرداد أموالك في أي وقت من الأوقات والقيام بذلك ببساطة عن طريق إرجاع توكناتك."

ووفقًا لنموذج فوغلستيلر المقترح، فبمجرد إرجاع التوكنات الصادرة في عملية طرح أولي للعملة الرقمية قابل للعكس، يمكن شراؤها من قبل مستثمرين آخرين. ومع ذلك، وبالنظر إلى أن مثل هذا النموذج من شأنه أن يجعل التمويل أقل استقرارًا، فإن الشركات الناشئة تحتاج أيضًا إلى المزيد من "التمويل الأساسي" من مستثمرين من القطاع الخاص خارج نطاق بيع التوكنات للجمهور.

وعلى الرغم من استمرار سوق العملات المشفرة الهبوطي هذا العام، فقد جمعت عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية ضعف حجم الأموال في الفترة بين يناير ومايو ٢٠١٨ وحدها، مقارنة مع عام ٢٠١٧ بأكمله.

وفي ٢٨ أكتوبر، حثت الهيئة التنظيمية المالية الألمانية المجتمع العالمي على تنظيم عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية على نطاق عالمي، مشيرًا إلى "الحد الأدنى من الحقوق في الغالب" للمستثمرين فيها.

ويوم ٢٦ أكتوبر، أصدرت هيئة الأوراق المالية والبورصات التايلاندية (SEC) تحذيرًا حول الاستثمار في تسعة توكنات رقمية وعمليات للطرح الأولي للعملات الرقمية لم تتم الموافقة عليها من قبل الهيئة التنظيمية.