إلكتروم تواجه هجومًا مزيفًا آخر على المحفظة.. والمستخدمون يبلغون عن خسارة بملايين الدولارات

تواجه خدمة محفظة بيتكوين "إلكتروم" هجومًا مستمرًا لحجب الخدمة على خوادمها، حسبما أفادت الشركة على تويتر يوم ٧ أبريل.

ووفقًا لموقع أخبار التكنولوجيا، ذا نكست ويب، تسبب الهجوم الجديد في خسارة المستخدمين لملايين الدولارات تقريبًا، حيث أفادت التقارير أن شخصًا واحدًا وحده قد خسر حوالي ١٤٠٠٠٠ دولار.

ويُزعم أن هجوم حجب الخدمة المستمر قد تم تنفيذه بواسطة برنامج روبوت خبيث يضم أكثر من ١٤٠٠٠٠ جهاز، ويهدف إلى سرقة بيتكوين من المستخدمين من خلال إحالتهم إلى إصدارات مزيفة من برنامج إلكتروم. ونقلًا عن باحث أمني لم يكشف عن اسمه، يقول المقال إن هجوم حجب الخدمة الأخير تم نشره على مستوى جديد وتم إطلاقه منذ حوالي أسبوع.

ووفقًا لذا نكست ويب، فقد نفذ المهاجمون خوادم إلكتروم الخاصة بهم التي تستضيف إصدارات إلكتروم مخترقة من أجل تحقيق احتيالهم. وبعد قيام المستخدمين بمزامنة محفظة إلكتروم المخترقة مع خادم ضار، يتم توجيههم إلى "تحديث" عميلهم بنسخة مخترقة، مما يؤدي في النهاية إلى خسارة فورية للأموال التي كانت موجودة في الإصدارات القديمة، حسبما يوضح التقرير.

وقال توماس فوغتلين، مطور إلكتروم الرئيسي، إن الشركة تتوقع حل هذه المسألة في الساعات أو الأيام القادمة. وأكد أن المستخدمين الأكثر تعرضًا للخطر هم أولئك الذين قاموا بتنزيل إلكتروم منذ فترة طويلة ولم يقموا بتحديث البرنامج منذ ذلك الحين.

ووفقًا لذلك، يقول موقع إلكتروم على الإنترنت أن إصدارات البرامج الأقدم من ٣.٣ لا يمكنا الاتصال بالخوادم العامة ويجب ترقيتها، وهو إجراء لمنع تعرض المستخدم لرسائل التصيد الاحتيالي. كما يحث الموقع المستخدمين على عدم تنزيل برنامج إلكتروم من أي مصدر آخر غير electrum.org.

وفي الإعلان الأخير على تويتر، أوصت إلكتروم مستخدميها بتعطيل خيار الاتصال التلقائي وتحديد خادمهم يدويًا، بينما تعمل الشركة على إصدار أكثر قوة من خادم إلكتروم لإصلاح المشكلة.