البنك المركزي الهولندي سيواصل تبنيه لتكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة، ولكن النتائج حتى الآن ليست مبشّرة بالكامل

سيواصل البنك المركزي الهولندي تجربته مع بلوكتشين، ولكن النتائج التي توصل إليها حتى الآن "ليست إيجابية"، وفقًا لمدير المدفوعات بالبنك. حيث أفاد موقع الأخبار المالية "ذا بانكر" بالتعليقات يوم ١ مايو.

وادعى بترا هيلكما، مدير المدفوعات والبنية التحتية للسوق في البنك المركزي الهولندي (DNB)، أن تبني التكنولوجيات الجديدة مثل بلوكتشين والذكاء الاصطناعي (AI) سيكون الاتجاه الرئيسي في استراتيجية المدفوعات بالبنك في الفترة بين ٢٠١٨-٢٠٢١.

وحث هيلكما البنوك المركزية على مواصلة التطوير والاستثمار في التكنولوجيات الجديدة من أجل معرفة كيفية استخدامها بأمان. وبينما أعرب عن ثقته في الإمكانات العالية لتطبيقات تكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة في المدفوعات عبر الحدود، إلا أن المسؤول التنفيذي في البنك المركزي الهولندي صرّح أن الابتكار ضروري.

حيث أوضح هيلكما عددًا من المشكلات التي كشفت عنها تكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة استنادًا إلى خبرة البنك المتعلقة ببلوكتشين على مدار السنوات الثلاث الماضية. وعلى هذا النحو، واجه البنك المركزي الهولندي بعض نقاط الضعف بتكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة مثل نقص القدرات، وعدم الكفاءة الناجمة عن ارتفاع استهلاك الطاقة والافتقار إلى اليقين التام بإتمام عملية الدفع، حسبما يشير المقال.

وحتى الآن، قام البنك بتطوير وتقييم أربعة نماذج أولية تستند إلى تكنولوجيا دفاتر السجلات الموزعة والتي سيستمر في دراستها.